كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
المركز العراقي للتنمية الأعلامية --- هيئات --- موسوعة الرشيد
المركز العراقي للتنمية الأعلامية
اضيف بتأريخ : 02/ 01/ 2010

 

المركز العراقي للتنمية الأعلامية

 

موسوعة الرشيد/ خاص

 

واجهة اعلامية شيعية ترتبط مباشرة بالسفارة الأيرانية ببغداد , تراقب ما يكتب في وسائل الأعلام العراقية وما تبثه الفضائيات وما ينشر في المواقع على الأنترنت , مما يتعلق بالشأن الأيراني سواء التدخل في العراق , او المشروع النووي الأيراني , أو قضية مجاهدي خلق وأقامتهم في العراق فضلاً عن توجيه المرتبطين بالدعاية الأيرانية او تنسيق الحملات التي تقتضيها تطورات الأوضاع بحسب علاقتها بالشأن الأيراني العام , يصدر المركز صحيفة بأسم ( الخطوة ) كما أفتتح وكالة أخبارية .

وقد كانت رسالة السفارة الأيرانية الى جريدة الدستور البغدادية التي تتضمن تهديداً لوسائل الأعلام العراقية , وجهت الأنظار الى حجم التدخل الأيراني في الشأن الأعلامي العراقي ومدى تأثيره , وقد أحرج هذا الأمر الحكومة الشيعية ببغداد مما أضطر وزارة الخارجية الى الأحتجاج لدى حكومة طهران على سلوك السفارة البعيدة عن الأعراف الدبلوماسية .

يرأس هذا المركز ( عدنان السراجي ) العضو في حزب الدعوة الأسلامي , ومرشح قائمة أئتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء نوري المالكي , لأنتخابات اذار 2010 .

 المركز يرتبط أرتباطاً وثيقاً بوسائل الأعلام الشيعية في العراق , ويركز تركيزاً خاصاً على الفضائيتين ( العراقية )  و ( الفرات )  اللتان تتناغمان بشكل كامل مع المطالب والتوجيهات الأيرانية , وكان من أبرز المواضيع التي تولاها المركز وأستمر بها , ووجه الفضائيتين المذكورتين اليه , موضوع المطالبة بطرد منظمة مجاهدي خلق التي تتخذ معسكر أشرف في محافظة ديالى مقراً لها .

وبسبب حجم تمويل هذا المركز فأنه ينفق بسخاء على من يجندهم من الأعلامين , كما أنه ينظم مؤتمرات وتجمعات يحشد اليها مواطنين شيعة , او حزبين منتمين للأحزاب الشيعية وتوزيع الهدايا عليهم , وأقامة الولائم لهم , مقابل ان يملأوا أستمارات تتضمن شكاوى عن ( جرائم ) وهمية قامت بها مجاهدي خلق ضد أقارب هؤلاء والمطالبة بطرد المنظمة من العراق .

اقام المركز – الذي يتخذ من فندق المنصور مقراً لهُ  على مقربة من السفارة الأيرانية – أقام تجمعاً في ناحية السعدية بمحافظ ديالى , امام مقر معسكر أشرف , وقد حمل المتجمعون صور لمواطنين عراقيين معاقين بدعوى أنهم ضحايا تعاون ( منظمة مجاهدي خلق ) و نظام صدام حسين , والمطالبة بطرد المنظمة من الأراضي العراقية , وذريعة تعاون المنظمة مع ذلك النظام هي أبرز ذرائع المركز ودعاياته , اذ يكرر ان ( مجاهدي خلق ) قمعت ( الثوار ) الشيعة فيما يسمى بـ ( أنتفاضة 5 شعبان ) 1991 , وأنها شاركت مع القوات الحكومية في هدم الدور والحسينيات في المحافظات الثائرة وفي مقدمتها كربلاء والبصرة.

وكان من الغريب وغير المألوف ان يستضيف المركز الأعلامي اللواء الركن عبد الحسين الشمري قائد شرطة ديالى , وهو شخص مرتبط بالمجلس الأعلى وبجهاز أطلاعات الأيراني , ومتهم بحملات تصفية لأهل السنة في المحافظة , وقدمته في برنامج تلفزيوني على قناة العراقية هو برنامج ( العراقية والحدث ) في 27 تموز 2009 , يتحدث عن ملابسات دخول القوات الحكومية الى معسكر اشرف , وتبرير الأعتداء على المدنيين فيه , وقد زعم الشمري ان المنظمة تغتصب الأرض التي يقوم عليها معسكرها  منذ 23 سنة  .

وكان حاضراً في ذلك البرنامج رئيس المركز عدنان السراج , الذي كرر المزاعم الأيرانية في مهاجمة منظمة مجاهدي خلق , وذكّر الحكومة بأن قرار طرد المنظمة - التي يصفها بالأرهابية – صدر منذ زمن بريمر الحاكم المدني الأمريكي , وان مجلس الحكم وصف المنظمة بالأرهاب وطالب بطردها ! .

يتعاون مع عدنان السراج في عمله وبالخصوص في ملف مجاهدي خلق , الضابط السابق ( طارق حرب ) وهو ضابط شيعي كان يعمل في الدائرة القانونية بوزارة الدفاع قبل الأحتلال , ويتهم بأنه صاحب فكرة معاقبة الجنود الهاربين بقطع الأذن ويتولى اليوم رئاسة جمعية وهمية أسمها ( جمعية الثقافة القانونية ) ويؤخذ رأيه في الأشكالات القانونية والدستورية ويحسب على رئيس الحكومة نوري المالكي , ابن عشيرته ! .

سربت المعارضة الأيرانية في 16\2\2009 من باريس معلومات عن ضغوط أيرانية ضد حكومة نوري المالكي , في بغداد وتحريضها على أقتحام معسكر اشرف ( مقر مجاهدي خلق ) , وكشفت ان بحوزتها وثائق وشهادات بذلك , فضلاً عن أدلة تثبت ان ( المركز العراقي للتنمية الأعلامية ) هو واجهة أستخبارية ودعائية للنظام الأيراني , وان مدير المركز عدنان السراح عميل أيراني تم تجنيده للعمل على تنفيذ المطالب الأيرانية على الصعيد الأعلامي , وانه ينسق عمله مع السفارة الأيرانية  ببغداد بشكل مباشر , وقد أعلنت المعارضه عن أستعدادها لعرض وثائقها وأدلتها أمام أية جهة دولية محايدة وأستعداد شهود عيان للأدلاء بشهاداتهم أمام تلك الجهات اذ تطلب الأمر ذلك .

وبرغم الفضيحة فأن الحكومة الشيعية لزمت الصمت , كما لم يصدر عن المركز او عن طارق حرب او عدنان السراج اية تصريحات للرد على تلك الأتهامات .

 

 


التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: