كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
ائتلاف وحدة العراق --- هيئات --- موسوعة الرشيد
ائتلاف وحدة العراق ائتلاف وحدة العراق
اضيف بتأريخ : 12/ 01/ 2010

 

ائتلاف وحدة العراق

 

موسوعة الرشيد/ خاص

 

تحالف انتخابي اعلن عنه بتاريخ الآربعاء الموافق 21 تشرين الاول  ويتزعمه جواد البولاني وزير الداخلية العراقي في حكومة نوري المالكي .

يحمل ائتلاف وحدة العراق الرقم 348 للمشاركة فيه في الانتخابات البرلمانية التي ستعقد مطلع 2010 م  .

وتم توزيع المناصب داخل الائتلاف كالاتي :

1-     جواد البولاني رئيسا .

2-     ومحمود المشهداني امينا عاما .

3-     واحمد عبد الغفور السامرائي نائب اول للرئيس .

4-     واحمد ابو ريشة نائب ثاني للرئيس

ويضم هذا التحالف بين ثناياه كل من :

¨      الحزب الدستوري بزعامة جواد البولاني .

¨      مجلس صحوة العراق بزعامة الشيخ احمد ابو ريشة .

¨      تجمع الميثاق بزعامة رئيس ديوان الوقف السني أحمد عبد الغفور السامرائي .

¨      تجمع وحدة العراق الحر.

¨      جبهة الكرامة العراقية .

¨      التجمع من اجل العراق .

¨      كتلة الوطن الواحد .

¨      التجمع الجمهوري العراقي .

¨      التجمع الوطني المستقل .

¨      جمهور العراق المستقل.

¨      الجبهة الوطنية للعدالة والنهضة .

¨      تجمع الوحدة الوطنية العراقي .

ويضم في ثناياه حوالي 26 كيانا سياسيا صغيرا وبعض الشخصيات مثل سعدون  الدليمي وزير الدفاع العراقي الاسبق  في حكومة اياد علاوي وصاحب العبارة الشهيرة ( سنحطم المنازل فوق رؤس اصحابها ) في اشارة الى عوائل المقاومين .

وقال البولاني خلال مؤتمر صحافي خصص لإعلان التكتل الجديد ان «الابتعاد عن المحاصصة والطائفية هو شعار الكتلة الجديدة» ، وأضاف: «إننا ندرك حجم الصعوبات والمخاطر التي تحيط بنا وتأسيس هذا المشروع الوطني مفاده أن العراق في حاجة لدرء المخاطر الطارئة.

احتوى هذا الائتلاف مجموعة من الاحزاب والشخصيات الاكثر جدية  في تنوعها الطائفي

فاحتوت هذه القائمة على شخصيات شيعية مؤثرة مثل البولاني واحمد شياع البراك عضو مجلس الحكم وعضو البرلمان الانتقالي سابقا ً و د. ضياء الشكرجي .

يشار الى ان قوى سياسية  تتهم زعيم ائتلاف وحدة العراق جواد البولاني بتلقي دعماً سعوديا واماراتياً ، لامحدود ، في اطار سعي دول الجوار لتغيير الخريطة السياسية في العراق ، على حد قولهم.

يذكر ان جواد البولاني زعيم ائتلاف وحدة العراق هو الابرز في تحالفة على الرغم من وجود بعض الشخصيات القوية معه .

ويواجه ائتلاف وحدة العراق الذي يتزعمه جواد البولاني ورئيس صحوة العراق احمد ابو ريشة ، ورئيس الوقف السني احمد ابو ريشة اتهامات واسعة داخل اوساط سياسية بالاعتماد على تمويل خليجي ضخم يهدف الى "تغيير" الخارطة السياسية في الانتخابات البرلمانية .

ويشكل هذا التحالف اندماج من الجيل الثاني في السياسات العراقية في عراق مابعد الاحتلال اذا قوم على اساس التنوع العرقي ويسير وفق أولويات أيديولوجية مشتركة ومتفق عليها .

 

 


التعليقات
عدد التعليقات 2
اقتباس عن تحليل الاستاذ عادل المرسومي بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : عاكف الحيدري بتاريخ :24/01/2010
عادل المرسومي dradel_1958@yahoo.com الحوار المتمدن - العدد: 2895 - 2010 / 1 / 21 المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع لقاءات ومؤتمرات ومناظرات وحوارات وتسؤولات وأخيراً أضيف اليها إجتثاثات .. هذا هو حال العراق و الإنتخابات تقترب شيئاً فشيئاً منا و المواطن لا يعرف أي من هذه الإئتلافات ينتخب وأي شخصية يختار وهل يعيد كرته بإنتخاب من كانوا بالأمس أم يختار من هو جديد. إن العراق اليوم يستعد لرسم خارطة سياسية جديدة له ليس هي نفسها التي كانت بالأمس وذلك بسبب دخول بعض الشخصيات التي لا بد لها أن تكون وطنية ومخلصة بسبب التاريخ المهني الطويل الذي تحمله إضافة الى بقائها في مربع العراق والأجندة العراقية و عدم إنجرارها الى الخليج العربي أو دول الإقليم كما هو الحال مع غالبية الساسة الموجودين في العملية السياسية اليوم. ملامح الخارطة السياسية الجديدة غير واضح حتى الأن ولايمكن التكهن به بسبب تشعب الولاءات وكثرة التدخلات في الشأن العراقي ولكن توزيع مقاعد البرلمان أصبحت واضحة وسوف توزع بين إئتلافات معدودة ( دولة القانون ، الوطني العراقي ، العراقية ، وحدة العراق ) و لكن الإنتخابات القادمة تحمل في طياتها المفاجئات حيث إن جميع التوقعات تشير الى بروز تيار الأحرار الذي يقوده أياد جمال الدين وذلك بسبب الدعم الذي سوف نكتفي بتسميته إقليمي و دولي حتى لا نشير الى دولة معينة إضافة الى طموحه الواضح برئاسة الوزراء التي برأيي الشخصي هو هدف صعب. و لكن منصب رئيس الوزراء هو المشكلة التي سوف تواجه البرلمان الجديد كون فارق المقاعد بين الكتل الكبرى المذكورة سلفاً سيكون نسبي مما سيخلق تجاذبات بين الكتل لتسمية رئيساً للوزراء ولكن المرشحون لقيادة الحكومة أصبحوا معدودين وأمرهم محسوم حيث إن الإئتلاف الوطني العراقي بقيادة الدكتور الجعفري قد طرح عادل عبدالمهدي و باقر جبر الزبيدي لهذا المنصب و إئتلاف دولة القانون لم يحسم أمره هو الآخر ولكن المؤشرات كلها تشيرالى ترشيح علي الأديب القيادي في حزب الدعوة أما إئتلاف وحدة العراق فمرشحه هو وزير الداخلية جواد البولاني والذي يملك من الحظوظ الكثير لنيل هذا المنصب و إئتلاف العراقية فبعد شمول أحد أهم أقطابه بقرار الإجتثاث بات صعب عليه وضع منصب رئيس الوزراء في حساباته ولكن التدخلات الخارجية قد تغير هذا الحال ويبقى مرشحهم هو أياد علاوي. أما رئاسة الجمهورية فجميع المؤشرات تشير الى إن العرب السنة هم من سيتولون هذا المنصب حيث إن الرئيس طالباني أكد إنه سوف يترشح لمنصب الرئاسة في حال تكليفه من رؤساء الكتل البرلمانية وهذا مستحيل حيث إن شكل البرلمان مختلف كثيراً عن الذي سبقه فبعد دخول حزب الدعوة منفرداً في هذه الإنتخابات وظهور التيار الليبرالي الجديد الذي يضم جواد البولاني و رعد مولود مخلص ومحمود المشهداني بات ترشيح جلال طالباني شبه مستحيل لذا فإننا لو أخذنا الإئتلافات التي تحوي شخصيات سنية لامعة مؤهلة لتولي هذا المنصب لبرز لدينا عدة أسماء وأهمها طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية الحالي وهو ضمن إئتلاف علاوي وحظوظه تكاد تكون معدومة كونه فقد الدعم الإقليمي والدولي الذي كان يمثل له قوة كبيرة تساعده للوصول الى ما يصبو اليه أما المرشحون الباقون ضمن نفس القائمة فجزئ منهم يستحيل ترشيحهم لأي منصب قيادي وذلك بسبب أوراقهم التي كشفت وبعضهم شمل بالإجتثاث لذا فإن حظوظ القائمة ككل قد ضعف وهنا يبرز إسم الدكتور رعد مولود مخلص الشخصية السنية الرئيسية في إئتلاف البولاني وذلك بسبب الثقل الجماهيري الذي يتمتع به سواء في محافظات الوسط كونه اكاديمي وطبيب محترف أو في محافظات الجنوب بسبب نسبه الحسيني اضف الى ذلك علاقته الوطيدة بكافة القوى السياسية الرئيسية الموجودة الان في الساحة او التي سوف تكون موجودة في البرلمان القادم و أيضاً الدعم الأمريكي الذي يتمتع به. شعب العراق اليوم ليس نفسه الذي كان بالأمس ففي الانتخابات السابقة كان حديثاً على الديموقراطية المستوردة ولا يعرف كيفية التعامل معها والأخذ بها والشعارات الرنانة التي أطلقتها الاحزاب كانت احد أهم الاسباب لانسياق الناخب ورائها و اليوم وبعد مرور عدة سنوات على المعاناة الحقيقية والتجاذبات السياسيية والنتاحرات العرقية والمأسي الدموية التي فتكت بالعراق وشعبه فإن الناخب سوف يتمعن و يتأمل كثيراً ويسأل مراراً وتكراراً عن هذه الشخصية وتلك لأنه لم يعد مستعداً لتكرار غلطة الامس والانسياق والانجرار وراك الشعارات والدعايات وغيرها من اساليب الترويج ان الناخب العراقي اليوم يتطلع للمضي قدماً في حياته يتطلع لبناء بلده وتطويره وليس العودة به الى القرون الوسطى.
أبرز الأشخاص في إئتلاف وحدة العراق بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : عاكف الحيدري بتاريخ :19/01/2010
تحالف او إئتلاف وحدة العراق هو عبارة عن تشكيلة علمانية تضم بعض الأوجه و الشخصيات الدينية ولكنها علمانية بحته في حقيقة الأمر.. ابرز الشخصيات في هذا التحالف هم الوزير القدير جواد البولاني .. الشيخ أحمد أبو ريشة و الدكتور رعد مولود مخلص هذه هي ابرز الشخصيات الليبرالية والتي لها وقع كبير على الساحة العراقية ، وبالاشارة الى رعد مخلص فهو شخص معروف جدا على النطاق العربي والدولي وشخصية عراقية تحظى باحترام الاغلبية في العراق وله علاقات متوازنة مع الجميع وقد اشار له احد الصحفيين العراقيين في احدى المؤتمرات الصحفية بانه الصديق المشترك لجميع الأطراف في العراق .

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: