كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
الائتلاف الوطني العراقي --- هيئات --- موسوعة الرشيد
الائتلاف الوطني العراقي الائتلاف الوطني العراقي
اضيف بتأريخ : 12/ 01/ 2010

 

الائتلاف الوطني العراقي

 

موسوعة الرشيد/خاص

 

هو تحالف شيعي انتخابي  يحمل الرقم (316) اعلن عن تشكيله رئيس الحكومة العراقية السابق إبراهيم الجعفري الذي شهدت فترة حكمه اسوء فترات القتل الطائفي في العراق  واعلن عن هذا الائتلاف في يوم الإثنين 24 اغسطس 2009.

والائتلاف قوة تتحص بالتمذهب الشيعي  يجمعه مع بقية المكونات المنضوية تحته مجموعة من المتناقضات يوحدها الولاء للمذهب .

هو نفس التحالف القديم المسمى "الائتلاف العراقي الموحد" والفرق بين الائتلافين القديم والجديد هوالاسم فقط .

يغيب عن هذا التحالف حزب الدعوة الاسلامية بزعامة نوري المالكي ويضم هذا الائتلاف بين ثناياه كل من :-

¨      المجلس الإسلامي الأعلى بزعامة عمار الحكيم .

¨      تيار الإصلاح الوطني بزعامة ابراهيم الجعفري .

¨      التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر .

¨      منظمة بدر بزعامة هادي العامري .

¨      المؤتمر الوطني العراقي بزعامة احمد الجلبي .

¨      كتلة التضامن بزعامة قاسم داوود .

¨      تجمع العراق المستقل .

¨       كتلة الاحرار .

¨       حزب الفضيلة الاسلامي.

¨        حزب الدولة .

¨       حزب توركمن أيلي .

¨        الحركة الدستورية العراقية ..

¨        حزب الله في العراق .

¨        حزب نهضة العراق الاسلامي .

¨        حركة سيد الشهداء الاسلامية .

¨       الحركة الاسلامية في العراق .

¨        حزب الطليعة الاسلامي .

¨        منظمة العمل الاسلامي العراقي .

¨        التيار الاسلامي .

¨        المجلس العراقي الديمقراطي الموحد .

¨        تجمع الوسط .

¨       تجمع العدالة والوحدة .

¨       حزب الدعوة الاسلامي / تنظيم الداخل .

¨        مجاهدوا الاهوار / حزب الله العراق .

¨       دولة النزاهة والكفاءة .

¨        أحرار العراق.

 

بالاضافة الى بعض الشخصيات المتهمة بعلاقات مشبوهة وفساد اخلاقي في الشارع امثال "حميد الهايس" وخالد الملا  المنشق عن جماعة علماء العراق فرع الجنوب .

وقال الجعفري في بيان الاعلان عن هذا الائتلاف ان الائتلاف ينبذ الطائفية مع أن الغالبية العظمى من أعضائه شيعة.

ونصت المادة 11 من المبادى العامة للائتلاف على مايلي "الإلتزام بالتوجهات الرشيدة للمرجعية الدينية العليا "

 

الائتلاف الوطني العراقي في الميزان

يتساءل المراقبون إذا لم يكن الفارق كبيرا بين الاسم القديم والجديد للإئتلاف شكلا او مضمونا، فهل سيكون الفارق كبيرا في الاداء هذه المرة بين الدورتين الإنتخابيتين الاولى والثانية  .

ويتكون هذا الائتلاف من تكتلات ليس من السهولة ان تبقى منسجمة لفترة طويلة فهناك تاريخ من التقاطعات الحادة لاسيما بين المجلس الاعلى والتيار الصدري .

ومع حالة التشرذم الواضح في تركيبة الائتلاف البنيوية غير المعلنة ، فان مستقبله لا يبعث على التفاؤل ، فأن أي مكون من تشكيلته يمتلك الاستعداد القوي للتفريط بوحدة هذا الكيان ، فيما لو حصل على فرصة أفضل .

ولعل أسوء مافي الائتلاف الوطني العراقي أنه يضم في تشكيلته قوى ثبت تورطها في القتل على الهوية ، وتهجير المواطنين من مناطق سكناهم ، وبالسلب والاختطاف واغتصاب النساء وقتلهن بحجة التبرج وعدم ارتداء الحجاب ، وهذا بحد ذاته طعن في شرعية وجود هذا الائتلاف العراقي والسماح له بمزاولة نشاطه السياسي على الأرض العراقية .

ويتساءل الكاتب نجاح يوسف " بعد كل هذا هل نستطيع الوثوق بهكذا إئتلاف (وطني) عراقي؟ وهل ستمحو ديباجة وبرنامج الإئتلاف المنتقاة مفرداتها العلمانية بعناية, الخطايا والجرائم المختلفة والفساد والنهب وتهجير المواطنين والتنكر للقوانين والدستور العراقي التي ارتكبتها معظم التنظيمات التي انضوت تحت مظلة هذا الإئتلاف؟

لا أظن إن شعبنا العراقي ساذج الى هذا الحد لكي يغفر بهذه السرعة ,  وينسى مأسيه التي تضاعفت بسبب سياسة وتنكر تنظيمات الإئتلاف (القديم) الجديد للوعود التي قطعوها للناخبين في الانتخابات البرلمانية السابقة .. لا أظن..

 

 

 


التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: