كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
علي في وفاة الصديق ( رضي الله عنهما ) --- من التاريخ --- موسوعة الرشيد
من التاريخ
علي في وفاة الصديق ( رضي الله عنهما )
اضيف بتأريخ : 28/ 03/ 2010

 

 موسوعة الرشيد/ خاص

 

كان علي رضي الله عنه من ضمن من استشارهم الصديق فيمن يتولى الخلافة من بعده، وكان رأي علي أن يتولى الخلافة بعد الصديق الفاروق([1]).

ولما حان الرحيل ونزل الموت بأبي بكر، كان آخر ما تكلم به الصديق في هذه الدنيا قوله تعالى: “تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ" [يوسف:101].

وارتجت المدينة لوفاة أبي بكر الصديق ولم تر المدينة منذ وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم يومًا أكثر باكيًا وباكية من ذلك المساء الحزين، وأقبل على بن أبي طالب مسرعًا، باكيًا، مسترجعًا ووقف على البيت الذي فيه أبو بكر فقال:

رحمك الله يا أبا بكر كنت إلف رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنيسه ومستراحه وثقته وموضع سره ومشاورته.

وكنت أول القوم إسلامًا، وأخلصهم يقينًا، وأشدهم لله تقوى، وأخوفهم لله، وأعظمهم غناء في دين الله عز وجل، وأحوطهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأحدبهم على الإسلام، وأحسنهم صحبة، وأكثرهم مناقب، وأفضلهم سوابق، وأرفعهم درجة، وأقربهم وسيلة، وأشبههم برسول الله هديًا وسمتًا، وأشرفهم منزلة، وأرفعهم عنده، وأكرمهم عليه.

فجزاك الله عن رسول الله وعن الإسلام أفضل الجزاء.

صدقت رسول الله حين كذبه الناس.

وكنت عنده بمنزلة السمع والبصر.

سماك الله في تنزيله صديقًا فقال: “ وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ" [الزمر:33].

واستيه حين بخلوا،

وقمت معه على المكاره حين قعدوا،

وصحبته في الشدة أكرم الصحبة، ثاني اثنين صاحبه في الغار، والمنزل عليه السكينة، ورفيقه في الهجرة، وخليفته في دين الله وأمته، أحسن الخلافة حين ارتدوا،

فقمت بالأمر ما لم يقم به خليفة نبي،

ونهضت حين وهن أصحابه،

وبرزت حين استكانوا،

وقويت حين ضعفوا،

ولزمت منهاج رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ وهنوا،

وكنت كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ضعيفًا في بدنك قويًا في أمر الله، متواضعًا في نفسك عظيمًا عند الله تعالى، جليلاً في أعين الناس كبيرًا في أنفسهم،

لم يكن لأحدهم فيك مغمز، ولا لقائل فيك مهمز، ولا لمخلوق عندك هوادة، الضعيف عندك قوى عزيز حتى تأخذ بحقه، القريب والبعيد عندك سواء، وأقرب الناس عندك أطوعهم لله عز وجل وأتقاهم

شأنك الحق والصدق، والرفق، قولك حكم وحتم، أمرك حلم وحزم، ورأيك علم وعزم، اعتدل بك الدين، وقوى بك الإيمان، وظهر أمر الله، فسبقت – والله – سبقًا بعيدًا، وأتعبت من بعدك إتعابًا شديدًا ، وفزت بالخير فوزًا مبينًا، فإنا لله وإنا إليه راجعون، رضينا عن الله عز وجل قضاءه وسلمنا له أمره، والله لن يصاب المسلمون بعد رسول الله بمثلك أبدًا، كنت للدين عزًا، وحرزًا وكهفًا، فألحقك الله عز وجل بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم، ولا حرمنا أجرك، ولا أضلنا بعدك، فسكت الناس حتى قضى كلامه ، ثم بكوا حتى علت أصواتهم وقالوا: صدقت([2]).

وجاء في رواية: أن عليًا قال عندما دخل على أبي بكر بعدما سُجى: ما أحد أحب أن ألقى الله بصحيفته أحب إلىّ من هذا المسجى([3]).

 
 


([1]) الكامل لابن الأثير (2/79)، المختصر من كتاب الموافقة للزمخشرى: ص (70- 100).

([2]) التبصرة لابن الجوزي (1/477- 479) نقلاً عن أصحاب الرسول (1/108).

([3]) تاريخ الذهبي، عهد الخلفاء الراشدين: ص (120).

 


التعليقات
عدد التعليقات 1
رضي الله عنهم اجمعين بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : سليمان ابن عتيق بتاريخ :08/09/2010
اللهم ارض عن صحابة نبيك الاطهار ابي بكر وعمر وعثمان وعلي واجمعنا معهم بدار كرامتك .. جزاكم الله الف خير

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: