كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
انتفاضة الجماهير الإيرانية وآفاق التغير المرتقبة --- دراسات سياسية --- موسوعة الرشيد
دراسات سياسية
انتفاضة الجماهير الإيرانية وآفاق التغير المرتقبة
اضيف بتأريخ : 27/ 02/ 2011

 

موسوعة الرشيد / محمد أحمد الأزرقي

 

الشعب الإيراني بكل مكوناته الأجتماعية تواق الى الحرية والديمقراطية وامتلاك زمام ارادته وطلائعه الثورية التي تمثل كافة القوى الوطنية المنظوية تحت راية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية .

فهو يستمد شرعية نضاله وكفاحه المستديم من حاجات ومتطلبات الشعب الإيراني للخلاص النهائي من منظومة الأفكار والتوجهات والممارسات الظلامية التي تنطوي على الفرز الديني والمذهبي والطائفي التي تشكل أصداءات حادة في التطرف والتحريف والأوهام والأرهاب على قواعد ولاية الفقيه .

فهي تعتبر محاكاة للعصور الوسطى في الأستلاب والأستعباد والأستغلال لجماهير الشعب في القرن الحادي والعشرون في الوقت الذي تبدد فيه هذا المفهوم من القرن السابع عشر أثر النهضة الصناعية والثقافية في اوربا وأضحى الدور والريادة للجماهير الشعبية اينما تكون والشعب الإيراني وقواه الوطنية رسمت آفاق التطور وبلورت رؤيتها ومنظورها الأستراتيجي عبر الأحداث التاريخية منذ الثورة الدستورية {المشروطة} .

وهذه القواعد الجماهيرية والتحضيرات هي التي مهدت في أشتراك أوسع الجماهير لقيام الثورة الشعبية والجماهيرية الكبرى في عام 1979 التي خلعت شاه إيران الى غير رجعة ولكن خميني ذو القابليات السياسيات المحدودة قدر له ان يحتكر السلطة ويسيس الدين الأسلامي ويؤسس الدولة الأسلامية {الثيوقراط} على قواعد ولاية الفقيه وقام بقمع القوى الوطنيي ومكونات المجتمع الإيراني بكل قسوة وشراسة .

 وبعد وفاة خميني فأن الملالي الذين تبوأ السلطة في إيران لم يكونوا بأحسن حال من خميني في مجال القابليات السياسية المحدودة والملالي هم جميعًا يتصفون بالجمود الفكري والأنغلاق والتحجر والأنغماس في الأوهام ومعاداة الشعب وطلائعه الثورية التي تعتبر تهديدًا مستمرًا لوجود الملالي المتطبعين بالجور والفاشية والأزدواجية والتي لا يجدون فكاكا منها غير قادرين على تصويب سياساتهم الهوجاء والعشوائية والعدوانية التي كرسوا لها:-

-           القمع .

-          وتزوير الأنتخابات .

-           والأعدامات السرية والعلنية للمناهضين والمعارضين والمنتفضين.

-           ولديها 12 معسكر لتدريب وتخريج الأرهابيين وأرسالهم الى الدول الأقليمية ومداخلاتها وتحدياتها الأرهابية تشمل أكثر من 12 دولة جارة وأقليمية وتستنزف حوالي 20  % من الدخل الوطني الإيراني على المنظمات الأرهابية بأعتبار ان سلطة نظام الملالي تمثل عراب الأرهاب والرعب النووي الدولي .

ومن الواضح ان هذه السلطة في واد والشعب الإيراني بضنكه وحرمانه وتخلفه في واد آخر وهذه هي الدوافع التي تملي جماهير الشعب الإيراني الى الأنتفاضة والثورة العاصفة بكل صروح الظلم والطغيان والأستبداد ودكتاتورية ولاية الأرهاب.

 وحسب الأخبار الواردة من إيران ليس فقط أغلبية المدن منتفضة وثائرة بل ان الأزقة والمحلات الشعبية في أنتفاضة وغليان لم يسبق لهما مثيل وسوف تؤدي حتما الى التغير المرتقب ورهانها المباديء والتضحية للخلاص و رهان الملالي الحاكمين هو القمع والأرهاب وأزاء مقايس القوة المنظورة وغير المنظورة فأن الأنتصار والفوز العظيم يكون دومًا للشعب وقواه الوطنية حسب محكات التاريخ المعاصر والقديم فالف تحية وتحية لهؤلاء الأبطال مجاهدي الشعب الإيراني الذين سيغيرون وجه التاريخ الناصع وهم امل مستقبل إيران الزاهر.

 

 

 


التعليقات
عدد التعليقات 2
بداية النهاية بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ahmed بتاريخ :30/03/2011
حسب المعطيات التاريخية، فان سقوط النظام الايراني قادم لا محالة، فالمسالة ليست الا مسالة وقت، الشعب الايراني يغلي والانتفاضات العربية تذكي الروح الايرانية ، والمجتمع الدولي يحاول فرض عقوبات اشد على هذا النظام الشيطاني، اذان النهاية قريبة باذن اللة...
سقوط ايرات بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : تعمة بتاريخ :21/03/2011
ان شاء الله فالقريب العاجل بتسقط ايران يسبب القمع الايراني الصهيونيالقاشل ويجب علي كل مسلم سني غيور علي دينه بان يدافع عن دينه بكل ما يملكواسال الله العلي القدير ان يبارك فكل اهل السنةوالجماعةولايمكن للروافض كل مايسعون اليه ويجعل تدبيرهم تدميرهم اللهم امين يارب العالمين

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: