كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
الشهيد محمد عبد الرحمن محمد العاني --- الشهداء --- موسوعة الرشيد
الشهيد محمد عبد الرحمن محمد العاني
اضيف بتأريخ : 09/15/07

الشهيد

محمد عبد الرحمن محمد العاني

محل وتاريخ الولادة : بغداد ـ 1960م

العنوان : بغداد ـ شارع فلسطين

التحصيل العلمي : بكالوريوس هندسة مدنية وماجستير شريعة اسلامية .

الوظائف التي شغلها : استاذ جامعي في كلية القانون

الحالة الاجتماعية : متزوج وله ســتة ابناء

حادثة الاستشهاد :  اختطف من قبل المليشيات الشيعية يوم الاربعاء 6/4   ثم وجد مقتولاً  يوم الاثنين 1/5   .

سيرة عامة : كان يئم المصلين في جامع الفاروق حتى أعتقل سنة  1987  وحكم بالسجن المؤبد ثم خرج بعدها قوياً ثابتاً سنة 1989 وأستمر على عمله في سبيل الله حتى توفاه الله.

  


التعليقات
عدد التعليقات 3
اتمنى ان القاك في جنة الخلد يا استاذي بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : عبدالله السامرائي بتاريخ :16/08/2009
اللهم ارزقه الجنة واهلة وكل من صلى خلفه , اللهم ارحمه برحمتك يا ارحم الراحمين , اللهم شد أزر أهله , اللهم أجمعنا وأياه في جنتك مع الحبيب المصطفى صلى الله عليعه وعلى آله وسلم , اللهم انتقم ممن قتله وأرنا فيهم يوما أسودا كيوم فرعون وهامان وجنودهما يارب العلمين , يارب عاجلا وليس آجلا , لك منا الدعاء ياأشجى صوت قد قرأ القرآن يا أبا عمار , يا أحلى صوت قد فرأ القرآن في ليلة القدر , ياربي ارزقة الجنة وارحمه وأجمعنا وإياه في جنة الخلد يا ألله مع رسول الله محمد(صلى الله عليعه وعلى آله وصحبه وسلم ) اللهم آمين...
الى جنات الخلد يا خير من عرفت في حياتي كلها بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : زينب بتاريخ :24/10/2008
الى جنات الخلد يا خير من عرفت في حياتي كلها ياخالي الحبيب---نحن في شوق شديد لك ولكلامك المؤثرولا بتسامتك الرائعة---نتمنى ان يلحقنا الله بك شهداء--صدقت الله فصدقك الله
رحمك الله يا أبا عمار بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : محمد البغدادي بتاريخ :14/05/2008
إلى جنة الخلد يا أبا عمار ، يشهد الله أنني منذ أن عرفتك في جامع الفاروق ، لم أرك إلا وأنت تعمل لهذا الدين ليل نهار ، وكنت في خدمة اخوانك في أي وقت .. والله لقد افتقدناك يا حبيبي يا أبا عمار ، وافتقدنا صوتك الشجي وأنت تصلي بنا الصلاة في جامع الفاروق ، وكم تمتعنا بصوتك الجميل وأنت تؤمنا في صلاة الفجر ، حتى اغتالتك يد المجرمين الكفرة ، من شدة ما أغاظهم صوتك وأنت تتلو القرآن .. رحمك الله رحمة واسعة .. يا أخي ويا استاذي ..

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: