كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
منائر ارض السواد --- موسوعة الرشيد --- ابن قتيبة الدينوري ( 213- 276 هـ = 828 – 899م )
منائر ارض السواد
ابن قتيبة الدينوري ( 213- 276 هـ = 828 – 899م )

 

انور احمد العاني

 

نشأته :

 أبو محمد عبدالله بن مسلم بن قتيبة الدينوري ، العلامة الكبير ، أحد علماء زمانه ، كاتب وأديب ولغوي مشهور وفقيه محدث ومؤرخ .

 ولد في الكوفة سنة 213هـ . وانتقل الى بغداد . عاش في عصر بني العباس في عهد المأمون والمتوكل . وتوفي ببغداد سنة 276هـ . بعد أن قضى حياته في خدمة الأدب والدين .

طلبه للعلم :

اثرت بغداد في نشأته الفكرية اذ تلقى العلم عن جماعة من علمائها المشهورين ، وأخذ الحديث عن كبار المحدثين وروى عن جهابذة أساطين الدين . فأخذ الحديث عن اسحاق بن راهويه .

 وتلقى علوم اللغة والنحو والقراءات عن جماعة من علماء الكوفة والبصرة مثل أبي حاتم السجستاني وعن فضل الرياشي وكان عالماً باللغة والشعر كثير الرواية عن الأصمعي . وقد روى عن الكوفيين والبصريين وخلط بين المذهبين ليصطفي ما يخدم وجهة نظره .

وكان ملماً بالفارسية ومطلعاً على كثير مما جاء في الكتب السماوية مترجماً ، فقد استشهد في كثير من ارائه بما جاء في التوراة والانجيل .

ويعتبر كاتب أهل السنة في النصف الأخير من القرن الثالث الهجري . الذي ألف كثيراً من الكتب ، تناول الحديث والسنة وما وجه اليها في كتابه ( تأويل مختلف الحديث) .

ولما اختير قاضياً لمدينة الدينور اتصل بالعلماء والفقهاء والمحدثين وتدارس معهم مسائل الفقه والحديث .

 

ابن قتيبة محدثاً :

         عادالى بغداد بعد مدة في عهد الخليفة المتوكل فاتصل بأبي الحسن عبيد الله بن يحيى بن خاقان وزير المتوكل ، وأهدى له كتابه ( أدب الكاتب) واستقر ببغداد . وأقام فيها حلقة التدريس .

 

شيوخه :

1) اسحاق بن راهويه  - في الحديث ـ

2) ابي حاتم السجستاني – في اللغة –

3) زياد بن يحيى الحساني

4) حرملة بن يحيى

5) محمد بن زياد بن عبيدالله الزيادي

6) ابو اسحاق ابراهيم بن سفيان بن سليمان

تلآميذه :

1)   ابنه القاضي ابو جعفر احمد وهو اشهر تلاميذه

2)   ابو محمد عبدالله بن جعفر بن درستويه

3)   عبيدالله بن عبدالرحمن السكري

4)   عبيدالله بن احمد بن بك 

وغيرهم

مؤلفاته :

        وصلت مؤلفاته خمسين كتابا  وقيل اكثر من ذلك

1)     ادب الكاتب

2)   الشعر والشعراء

3)   غريب القرآن

4)   غريب الحديث

5)   المعارف

6)   مشكل القرآن

7)   عيون الأخبار

8)   طبقات الشعراء

9)   اصلاح الغلط لأبي عبيد

10)     الفرس

11)     الهجو

12)     المسائل

13)     اعلام النبوة

14)     الميسر

15)     الابل

16)     الوحش

17)     الرؤيا

18)     الفقه

19)     معاني الشعر

20)     الصيام

21)     جامع النحو

22)     أدب القاضي

23)     اعراب القرآن

24)     القراءات

25)     الأنواء

26)     الأشربة

27)     تأويل مختلف الحديث

28)  التسوية بين العرب والعجم

29)     الرد على من قال بخلق القرآن

30)     مشكل الحديث

اقوال العلماء فيه :

        قال ابو بكر الخطيب : كان ثقة ديناً فاضلاً

عن حماد الحراني : ان ابن قتيبة من الثقات

قال ابن النديم : كان صادقاً فيما يرويه ، عالماً  باللغة والنحو ، كما كان الى جانب ضلوعه باللغة أديباً واسع الاطلاع وراوية للشعر واخباره ، ومحيطاً بكثير من المعارف العامة التي ينبغي للاديب أن يتزود بها . وكان يميل الى تحبيب اللغة للدارسين .

        قال ابن خلدون : من دواوين الأدب الأربعة ( أدب الكاتب )

موقفه من السنة :

          لما عاد الى بغداد وانتهت فتنة المعتزلة  واخذ يجمع من الكتب والآراء ما يعينه في مهمته انتصر للسنة . كما شارك في محاربة نزعات الشك والفلسفة التي غلبت عقول

          الكثيرين آنذاك .

 

ورعه :

          قال قاسم بن أصبغ : كنا عند ابن قتيبة فاتوه بأيديهم المحابر .

          فقال  : اللهم سلمنا منهم .  فقعدوا ، ثم قالوا : حدثنا يرحمك الله .

          قال:  ليس أنا ممن يحدث . انما هذه الأوضاع فمن أحب ؟

          قال له : لا يحل لك ذلك . فحدثنا بما عندك عن اسحاق بن راهويه . فانا لا نجد فيه الا طبقتك . وانت عندنا أوثق .

           قال : لست أحدث . ثم قال لهم :  تسألون ان أحدث وببغداد ثمان مائة محدث كلهم مثل مشايخي . لست أفعل . فلم يحدثهم  بشئ .

 

 

 



و اقرأ ايضاً
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: