كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
منائر ارض السواد --- موسوعة الرشيد --- الإمام العجلي ومكانته بين علماء الجرح والتعديل ( 182 – 261 هـ )
منائر ارض السواد
الإمام العجلي ومكانته بين علماء الجرح والتعديل ( 182 – 261 هـ )

 

أحمد بن عبد الله بن صالح بن مسلم بن صالح ، يكنى أبا الحسن العجلي ، كوفي الأصل.

ولد في الكوفة سنة 182 هـ

نشأته :

نشأ بعد الكوفة في بغداد وسمع بها وبالكوفة والبصرة فكانت أسرته بين علم وعمل أبوه وولده.

ابنه صالح كان معروفاً بالعلم والتحديث في إفريقية والأندلس.

عصره :

لقد كان عصر الإمام العجلي من العصور التي توسعت فيها معالم الحضارة الإسلامية وخاصة معالم العلم في العراق حيث كانت مراكز العلم فيه بغداد والكوفة والبصرة ، تستقطب طلبة العلم من كل مكان.

عقيدته :

كان الإمام أبو الحسن سليم العقيدة ، سالك نهج اهل السنة والجماعة، وكان من الذين وقفوا بوجه تيار المعتزلة ورد عليهم.

قال الخطيب: من كلام أحمد بن عبد الله انه قال: من آمن برجعة علي فهو كافر، ومَن قال القرآن مخلوق فهو كافر، وكان يصب اللعنة على بشر المريسي –شيخ المعتزلة- وشبهه باليهود وقال: كان أبوه يهودياً صباغاً بالكوفة في سوق المراضع، فقد كان فاسقاً.

وله رد على الجهمية، وكان يقول: الإيمان قول وعمل.

رحلاته:

رحل إلى البصرة حيث أخذ عن مسدد بن مسرهد ستين حديثاً فكان كثير التردد إليها والأخذ عن علمائها.

ورحل إلى بغداد عدة مرات فكان يتردد بين العلماء والرواة والمحدثين وأخذ عنهم.

ورحل إلى الشام والحجاز واخذ عن علماء مكة والمدينة واليمن ومصر.

وهكذا نرى رحلات الإمام العجلي قد كثرت وتشعبت فشملت أطراف البلاد والإسلامية، مكنته تلك الرحلات من التعقب عن أحوال الرواة في تلك البلاد والأخذ عنهم.

ولقاء شيوخها واستقر اخيراً مدينة طرابلس الغرب حتى وفاته.

طلب العلم :

كان كثير الرحلات والبحث عن العلماء والأخذ عنهم ، وخاصة بين بغداد والكوفة والبصرة.

كان مكباً على دراسة الشريعة الإسلامية ولا سيما علم الجرح والتعديل.

وقذ ذهب إلى انطاكية يزاول مهنة التجارة ثم أخذ عن علماء أهل الشام وغيرهم.

علومه ومعارفه :

كان له علم بعدة علوم ، فمنها:

1. علم التفسير.

2. علمه بالفقه.

3. علمه باللغة.

4. علمه بالتاريخ والسير.

5. علمه بالحديث رواية.

6. علمه بالحديث دراية.

أنواع الحديث عنه:

1. الحديث الصحيح.

2. الحديث الحسن.

3. الحديث المرسل.

4. معرفته بالحديث الضعيف.

5. معرفته التدليس.

6. معرفته بالحديث المضطرب.

7. معرفته بالحديث المنكر.

8. معرفته بالاختلاط والكشف عنه.

9. معرفته بالتلقين.

10. معرفته بطرق تحمل الحديث وصيغ الأداء.

11. معرفته ببعض الحكام التي تتعلق بالحديث، مثل ابدال الإسناد كله أو بعضه، ومَن كان يدلس بعبارة دون عبارة.

آثاره ومصنفاته

1. التاريخ.

2. معرفة الرجال.

3. الجرح والتعديل.

4. معرفة الثقات.

مكانته بين العلماء وثناؤهم عليه

الخطيب: كان أبو الحسن من أئمة أصحاب الحديث الحفاظ المتقنين ومن ذوي الورع والزهد.

أبو الحسن اللؤلؤي يقول: سمعت مشايخنا بهذا المغرب يقولون: لم يكن لأبي الحسن بن عبد الله ببلادنا شبيه ولا نظير له في زمانه في معرفته بالحديث واتقانه وزهده.

قال يحيى بن معين: هو ثقة ابن ثقة ابن ثقة.

الذهبي: الإمام الحافظ الأوحد الزاهد أبو الحسن، له مصنف مفيد بالجرح والتعديل، طالعته وعلقت منه فوائد تدل على تبحره بالصنعة وسعة حفظه.

ابن الجوزي: إمام مشهور ثقة روى القراءة عن ابيه.

الحنبلي: كان إماماً حافظاً قدوة من المتقين.

شيوخه:

1. أحمد بن حنبل.

2. يحيى بن معين.

3. الإمام الجورجاني.

وكانت كتابته عن الثقات من الشيوخ وترك الضعفاء بتتبع الرواة من حيث العدالة والضبط والعقيدة.

4. كما كتب عن بشر بن عمر الزهراني وقال فيه: (بصري ثقة كتبت عنه).

5. وكذلك شيخه عمرو بن الربيع بن طارق الهلالي، قال فيه: (كوفي ثقة كتبنا عنه بمصر).

6. وقال في شيخه قيس بن حفص التميمي: (بصري لا بأس به كتبنا عنه شيئاً يسيراً).

7. سعيد بن يحيى بن مهدي الحميري.

8. الحسين بن علي بن الوليد الجعفي الكوفي، قال: (حسين الجعفي ثقة، كان يقرئ القرآن رأس فيه، وكان رجلاً صالحاً لم أرَ رجلاً قط أفضل منه) كان صحيح الكتاب.

9. عمر بن معد أبو داود الحفري الكوفي قال الإمام العجلي: (كان رجلاً صالحاً متعبداً حافظا لحديثه مثبتاً وكان فقيراً، والذي ظهر له من الحديث ثلاثة آلاف او نحوها، كوفي ثقة ثبت في الحديث، عابد صالح).

10. محمد بن عبد الله بن الزبير بن عمر الكوفي ، ليس به بأس.

11. يحيى بن آدم بن سليمان أبو زكريا الأموي مولاهم الكوفي صاحب التصانيف.

12. اسحاق بن منصور السلولي الكوفي قال الإمام العجلي (كوفي ثقة وكان فيه تشيع وقد كتبت عنه).

13. عبد الملك بن عمرو القيسي البصري، قال الإمام العجلي (مكي ثقة وقد كتبت عنه).

14. يعقوب بن اسحاق بن زيد الحضرمي المقرئ النحوي البصري.

15. جعفر بن عون بن جعفر المخزومي أبو عون الكوفي، روى عنه الإمام العجلي في ثقاته.

16. روح بن عبادة بن العلاء بن حسان القيسي البصري : (صدوق ليس به بأس، حديثه يدل على صدقه).

وكان تتبعه واستقصاؤه احاديث الرواة والوقوف على احوالهم مع بيان صحيحها وسقيمها فقد وهبه الله بصيرة ناقدة ومعرفة عالية.

17. كقوله في حجاج بن ارطأة النخعي: (جائز الحديث، وكان له فقه وكان على البصرة، وكان على الشرط، وكان فقيهاً، وكان أحد مفتي اهل الكوفة، وكان فيه تيه، وكان يقول: قتلني حب الشرف وولي قضاء البصرة، وكان جائز الحديث الا انه صاحب إرسال، وكان يرسل عن حيى كثير ولم يسمع منه شيئاً ويرسل عن مجاهد ولم يسمع منه شيئاً ويرسل عن مكحول ولم يسمع منه شيئاً ويرسل عن الزهري ولم يسمع منه شيئاً، فإني يعيب الناس منه التدليس.

18. عبد الرحمن بن شيبة .

19. خلاد بن يحيى بن صفوان.

20. النضر بن محمد.

21. محمد بن نوح.

22. عبد الله بن الحكم.

23. سعيد بن مريم.

24. عمرو بن الربيع بن طارق (كوفي ثقة وقد كتبنا عنه بمصر).

تلاميذه:

1. ولده صالح بن احمد.

2. موسى بن أحمد بن اللب الثقفي يُكنى أبا عمران.

3. محمد بن غالب المعروف بابن الصفار من أهل قرطبة.

4. سعيد بن خمير بن عبد الرحمن من أهل قرطبة يُكنى أبا عثمان.

5. سعيد بن عثمان بن سعيد الاندلسي يُكنى أبا عبد الله.

6. مالك بن عيسى بن نصر أبو عبد الله ، فقيه مالكي محدث.

7. عبد الله بن محمد بن أبي الوليد الاعرج ، سكة قرطبة.

8. عثمان بن حديد الالبيري الكلاعي ، يُكنى أبا سعيد.

9. عثمان بن جرير بن حُميد الكلابي يُكنى أبا سعيد.

10. محمد بن فطيس بن واصل الغافقي الزاهد عده ، الذهبي ممَن سمعوا منه.

 

 



و اقرأ ايضاً
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: