كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
منائر ارض السواد --- موسوعة الرشيد --- محمد بن الحسن الشيباني
منائر ارض السواد
محمد بن الحسن الشيباني

محمد بن الحسن الشيباني

(132- 189هـ )

 

 

 موسوعة الرشيد/ خاص

بقلم / انور احمد العاني

 

  حياته

شيوخه

تلاميذه

  اقوال العلماء 

 معاملته لتلاميذه

 مؤلفاته

 وفاته

 

 

 

  حياته

 

صاحب ابي حنيفة النعمان وناشر مذهبه وفقيه العراق . الامام محمد بن الحسن بن فرقد الشيباني ابو عبد الله الكوفي الفقيه المجتهد . يعد صاحب الفضل الاكبر في تدوين مذهب الحنفية ، على الرغم من انه لم يتتلمذ على شيخه ابي حنيفة  الا فترة قصيرة ، واستكمل تعلمه الفقه على القاضي ابي يوسف .

ولد بواسط ونشأ بالكوفة واخذ عن علمائها ، ثم سكن بغداد .

حفظ القرآن الكريم وكان يجيد تلاوته . ودرس الحديث واشتهر بالفقه واللغة .

ولي القضاء للرشيد بعد القاضي ابي يوسف وكان مع تبحره بالفقه يضرب المثل بذكائه .

 

 

شيوخه

1-      الامام ابو حنيفة .

2-      الامام ابو يوسف يعقوب بن ابراهيم .

3-      رحل الى الامام مالك بن أنس فقيه المدينة وتلقى عنه فقه الحديث والرواية ولازمه اكثر من ثلاث سنين وسمع من لفظه سبعمائة حديث .

4-      سفيان الثوري .

5-      الأوزاعي .

 

 

تلاميذه

1-      اخذ عنه الامام الشافعي فأكثر جداً وكان يقول : كتبت عن محمد بن الحسن وقر بعير وما ناظرت اذكى منه ولو أشاء ان اقول نزل القرآن بلغة محمد بن الحسن لقلت لفصاحته  , وقال الشافعي أيضاً : جالسته عشر سنين وحملت من كلامه حملي جمل . وكان يكلمنا على قدر عقولنا .

2-      ابو عبيد .

3-      هشام بن عبيد الله .

4-      احمد بن حفص فقيه بخاري .

5-      عمرو بن ابي عمرو الحراني  .

6-      علي بن مسلم الطوسي . وآخرون .

 

 

  اقوال العلماء 

الدارقطني : ( غرائب مالك) قال عند الكلام في رواية  الرفع عند الركوع ( حدث به عشرون نفراً من الثقات الحفاظ وعد منهم محمد بن الحسن الشيباني .

قال الذهبي في ( ميزان الاعتدال) :   ان الامام محمد بن الحسن حجة في الحديث . وكان من بحور العلم والفقه في مالك .

ابن حجر العسقلاني : ان الامام محمد بن الحسن ثقة .

كان ثعلب يقول : محمد بن الحسن عندنا من أقران سيبويه . وقال : محمد حجة في اللغة .

قال الجصاص ( في الأصول) : محمد بن الحسن حجة فيما يحكيه من اللغة قد احتج به قوم من ائمة اللغة .

قال يحيى بن معين : كتبت عنه الجامع الصغير .

قال إبراهيم الحربي : قلت للامام احمد بن حنبل : من اين لك هذه المسائل الدقاق ؟

قال : من كتب محمد بن الحسن .

قال علي بن محمد بن الحسن المالكي : بسنده عن علي بن المديني عن أبيه قال : محمد بن الحسن  صدوق .

قال الكاساني ( في البدائع) : عن احمد بن حنبل قوله : محمد بن الحسن أبصر الناس بالعربية .

قال الربيع بن سليمان : وقف رجل على الشافعي فسأله عن مسألة فأجابه فقال له الرجل : يا أبا عبدالله خالفك الفقهاء .

فقال له الشافعي : هل رأيت فقيهاً قط ؟ اللهم الا ان تكون رأيت محمد بن الحسن فانه كان مليء العين والقلب وما رأيت أذكى منه .

منهج محمد بن الحسن :

لقد عمد الفقهاء المجتهدون الى تحمل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وروايته واستنباط الاحكام منه . فنجد ان محمد بن الحسن الشيباني رحمه الله تعالى كان من بينهم . فله مكانة كبيرة في علم الحديث رواية ودراية .

 

 

 معاملته لتلاميذه

 

عن ابي حسان الحسن بن عثمان الزيادي قال : كنت في دهليز محمد بن الحسن فخرج محمد راكباً فنظر فرأى الشافعي قد جاء . فثنى رجله ونزل وقال لغلامه : اذهب واعتذر .

فقال له الشافعي : لنا وقت غير هذا . قال : لا .

وأخذ بيده فدخلا الدار .

قال ابو حسان : وما رأيت محمداً يعظم أحداً اعظام الشافعي .

قال المعلمي في ( التنكيل) ومن تدبر مناظرات الشافعي لمحمد بن الحسن وجدها مناظرة الأكفاء وعلم ان الشافعي كا ن حينئذ مجتهداً كاملاً . وان محمداً كان مع مكانته في الفقه والسن والمنزلة من الدولة وكثرة الاتباع – على غاية من الانصاف في البحث والنظر . انه كان لتلك المناظرات أثر في الرجلين ، فاتفقا على مسائل رجع فيها الشافعي عما كان يتابع فيه مالكاً ، او رجع محمد عما كان يتابع فيه ابا حنيفة .

 

 

  مؤلفاته

 

له مصنفات كثيرة تعد المرجع الاول في الفقه الحنفي اشهرها :

1)      الحجة على اهل المدينة – جزءان .

2)      الجامع الكبير

3)      الآثار

4)      الاكتساب في الرزق المستطاب

5)      المبسوط

6)      الزيادات

7)      الجامع الصغير

8)      السير الصغير

9)      السير الكبير

 

 

 وفاته

 

خرج مع هارون الرشيد   الى خراسان فوصل الى الري  ومات فيها . وصلى عليه الرشيد وفي نفس اليوم توفي الكسائي وصلى الرشيد عليه فقال بعد دفنهما : دفن الفقه واللغة . وكان ذلك سنة 189هـ .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد بن الحسن الشيباني 

(132- 189هـ ) 

 

بقلم / انور احمد العاني 

 

حياته  

صاحب ابي حنيفة النعمان وناشر مذهبه وفقيه العراق . الامام محمد بن الحسن بن فرقد الشيباني ابو عبد الله الكوفي الفقيه المجتهد . يعد صاحب الفضل الاكبر في تدوين مذهب الحنفية ، على الرغم من انه لم يتتلمذ على شيخه ابي حنيفة  الا فترة قصيرة ، واستكمل تعلمه الفقه على القاضي ابي يوسف .  

ولد بواسط ونشأ بالكوفة واخذ عن علمائها ، ثم سكن بغداد .  

حفظ القرآن الكريم وكان يجيد تلاوته . ودرس الحديث واشتهر بالفقه واللغة . 

ولي القضاء للرشيد بعد القاضي ابي يوسف وكان مع تبحره بالفقه يضرب المثل بذكائه . 

 

شيوخه  

1-      الامام ابو حنيفة . 

2-      الامام ابو يوسف يعقوب بن ابراهيم . 

3-      رحل الى الامام مالك بن أنس فقيه المدينة وتلقى عنه فقه الحديث والرواية ولازمه اكثر من ثلاث سنين وسمع من لفظه سبعمائة حديث . 

4-      سفيان الثوري . 

5-      الأوزاعي . 

تلاميذه  

1-      اخذ عنه الامام الشافعي فأكثر جداً وكان يقول : كتبت عن محمد بن الحسن وقر بعير وما ناظرت اذكى منه ولو أشاء ان اقول نزل القرآن بلغة محمد بن الحسن لقلت لفصاحته  , وقال الشافعي أيضاً : جالسته عشر سنين وحملت من كلامه حملي جمل . وكان يكلمنا على قدر عقولنا .  

2-      ابو عبيد . 

3-      هشام بن عبيد الله . 

4-      احمد بن حفص فقيه بخاري . 

5-      عمرو بن ابي عمرو الحراني  . 

6-      علي بن مسلم الطوسي . وآخرون . 

 

اقوال العلماء  

الدارقطني : ( غرائب مالك) قال عند الكلام في رواية  الرفع عند الركوع ( حدث به عشرون نفراً من الثقات الحفاظ وعد منهم محمد بن الحسن الشيباني . 

قال الذهبي في ( ميزان الاعتدال) :   ان الامام محمد بن الحسن حجة في الحديث . وكان من بحور العلم والفقه في مالك . 

ابن حجر العسقلاني : ان الامام محمد بن الحسن ثقة .  

كان ثعلب يقول : محمد بن الحسن عندنا من أقران سيبويه . وقال : محمد حجة في اللغة . 

قال الجصاص ( في الأصول) : محمد بن الحسن حجة فيما يحكيه من اللغة قد احتج به قوم من ائمة اللغة . 

قال يحيى بن معين : كتبت عنه الجامع الصغير . 

قال إبراهيم الحربي : قلت للامام احمد بن حنبل : من اين لك هذه المسائل الدقاق ؟  

قال : من كتب محمد بن الحسن . 

قال علي بن محمد بن الحسن المالكي : بسنده عن علي بن المديني عن أبيه قال : محمد بن الحسن  صدوق . 

قال الكاساني ( في البدائع) : عن احمد بن حنبل قوله : محمد بن الحسن أبصر الناس بالعربية . 

قال الربيع بن سليمان : وقف رجل على الشافعي فسأله عن مسألة فأجابه فقال له الرجل : يا أبا عبدالله خالفك الفقهاء .  

فقال له الشافعي : هل رأيت فقيهاً قط ؟ اللهم الا ان تكون رأيت محمد بن الحسن فانه كان مليء العين والقلب وما رأيت أذكى منه . 

منهج محمد بن الحسن  

لقد عمد الفقهاء المجتهدون الى تحمل حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وروايته واستنباط الاحكام منه . فنجد ان محمد بن الحسن الشيباني رحمه الله تعالى كان من بينهم . فله مكانة كبيرة في علم الحديث رواية ودراية .  

معاملته لتلاميذه  

عن ابي حسان الحسن بن عثمان الزيادي قال : كنت في دهليز محمد بن الحسن فخرج محمد راكباً فنظر فرأى الشافعي قد جاء . فثنى رجله ونزل وقال لغلامه : اذهب واعتذر .  

فقال له الشافعي : لنا وقت غير هذا . قال : لا .  

وأخذ بيده فدخلا الدار .  

قال ابو حسان : وما رأيت محمداً يعظم أحداً اعظام الشافعي .  

قال المعلمي في ( التنكيل) ومن تدبر مناظرات الشافعي لمحمد بن الحسن وجدها مناظرة الأكفاء وعلم ان الشافعي كا ن حينئذ مجتهداً كاملاً . وان محمداً كان مع مكانته في الفقه والسن والمنزلة من الدولة وكثرة الاتباع – على غاية من الانصاف في البحث والنظر . انه كان لتلك المناظرات أثر في الرجلين ، فاتفقا على مسائل رجع فيها الشافعي عما كان يتابع فيه مالكاً ، او رجع محمد عما كان يتابع فيه ابا حنيفة . 

مؤلفاته  

له مصنفات كثيرة تعد المرجع الاول في الفقه الحنفي اشهرها :  

1)      الحجة على اهل المدينة – جزءان . 

2)      الجامع الكبير  

3)      الآثار  

4)      الاكتساب في الرزق المستطاب  

5)      المبسوط 

6)      الزيادات  

7)      الجامع الصغير  

8)      السير الصغير  

9)      السير الكبير  

 

وفاته  

خرج مع هارون الرشيد الى خراسان فوصل الى الري  ومات فيها . وصلى عليه الرشيد وفي نفس اليوم توفي الكسائي وصلى الرشيد عليه فقال بعد دفنهما : دفن الفقه واللغة . وكان ذلك سنة 189هـ . 

 



و اقرأ ايضاً
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: