كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
منائر ارض السواد --- موسوعة الرشيد --- ابن سريج ( فقيه العراقيين ) ( 249 – 306 هـ )
منائر ارض السواد
ابن سريج ( فقيه العراقيين ) ( 249 – 306 هـ )

.

ابن سريج ( فقيه العراقيين )

 ( 249 – 306 هـ )

 

 

موسوعة الرشيد/ خاص

بقلم / انور احمد العاني

 

 

حياته وسيرته

شيوخه

تلاميذه

مؤلفاته

قالوا عنه

روايته للحديث

وفاته

 

 

 

 

حياته وسيرته

هو أبو العباس ، أحمد بن عمر بن سريج البغدادي ، القاضي الشافعي صاحب المصنفات .

ولد سنة 249هـ وسمع منذ صغره مجالس العلم  ولحق في حفظه أصحاب سفيان بن عيينة ووكيع بن الجراح.

 

 

 

 

 

شيوخه

سمع من الحسن بن محمد الزعفراني تلميذ الشافعي ، وسمع من علي بن اشكاب ، وأحمد بن منصور الرمادي ، وعباس بن محمد الدوري ، وأبي يحيى محمد بن سعيد بن غالب العطار ، وعباس بن عبد الله الترقفي ، والحسن بن مكرم ، وحمدان بن علي الوراق ، ومحمد بن عمران الصائغ ، وأبي عوف البزوري وعبيد بن شريك البزار وطبقتهم .

وتفقه بأبي القاسم عثمان بن بشار الانماطي الشافعي ، صاحب المزني ، وبه انتشر مذهب الشافعي ببغداد ، وتخرج به أصحاب المذهب الشافعي .

 

 

 

 

 

 

تلاميذه

حدث عنه : أبو القاسم الطبراني ، وأبو الوليد حسان بن محمد الفقيه ، وأبو أحمد بن الغطريف الجرجاني .. وغيرهم .

 

 

 

 

 

مؤلفاته

 فهرست كتبه يشمل على أربعمائة مصنف .

 

 

 

 

 

قالوا عنه

1. كان الشيخ أبو حامد الاسفراييني يقول : نحن نجري مع أبي العباس في ظواهر الفقه دون دقائقه ، تفقه على أبي القاسم الأنماطي وأخذ عنه خلق كثير ، ومنه انتشر المذهب .

2. قال أبو علي بن خيران : سمعت أبا العباس سريج يقول : رأيت كأنما مطرنا كبريتاً أحمر ، فملأت أكمامي وحجري ، فعبر لي : أن أرزق علماً عزيزاً كعزة الكبريت الأحمر .

3. وقال أبو الوليد الفقيه : سمعت ابن سريج يقول : ما رأيت من المتفقهة مَن اشتغل بالكلام فأفلح ، يفوته الفقه ولا يصل إلى معرفة الكلام .

4. وقال الحاكم : سمعت حسان بن محمد يقول : كنا في مجلس ابن سريج سنة 303هـ ، فقام إليه شيخ من أهل العلم فقال : أبشر أيها القاضي ، فإن الله يبعث على رأس كل مائة سنة مَن يجدد - يعني للأمة - أمر دينها وإن الله تعالى بعث على رأس المائة عمر بن عبد العزيز ، وبعث على رأس المائتين محمد بن إدريس الشافعي ، وبعثك على رأس الثلاث مئة ثم أنشأ يقول :

اثنان قد ذهبا فبورك فيهما ... عمر الخليفة ثم حلف السؤدد

الشافعي الألمعي محمد      ...    ارث النبوة وابن عم محمد

                 أبشر أبا العباس انك ثالث   ...    من بعدهم سقياً لتربة أحمد

قال فصاح أبو العباس ، وبكى وقال : لقد نعى إلي نفسي ، قال حسان الفقيه : فمات القاضي أبو العباس تلك السنة .

5. قال ابن خلكان : قال الشيخ أبو إسحاق الشيرازي في كتاب الطبقات في حقه :

كان من عظماء الشافعيين وأئمة المسلمين وكان يُقال له الباز الأشهب ، وولي القضاء بشيراز ، وكان يُفضل على جميع أصحاب الشافعي حتى على المزني .

وقام بنصرة مذهب الإمام الشافعي ورد على المخالفين وفرع على كتب الامام محمد بن الحسن الحنفي .

 

 

 

روايته للحديث

 

1) حدث أبو العباس بن سريج بسنده إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (ما من امرئ تحضره صلاة مكتوبة فيتوضأ عندها فيحسن الوضوء ثم يصلي فيحسن الصلاة إلا غفر الله له بها ما كان بينها وبين الصلاة التي كانت قبلها من ذنوبه ).

2) حدث ابن سريج بسنده قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اللقطة ، فقال : (عرفها سنة ، فإن جاء صاحبها وإلا فاستنفقها ).   

 

 

 

 

 

 

 

وفاته

 

توفي سنة ( 306 هـ ) عن عمر 57 سنة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



و اقرأ ايضاً
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: