كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
معلومات وأرقام : المالكي يتفوق على إسرائيل بحجم العدوان و الضحايا --- معلومات اساسية --- موسوعة الرشيد
معلومات اساسية
 معلومات وأرقام : المالكي يتفوق على إسرائيل بحجم العدوان و الضحايا معلومات وأرقام : المالكي يتفوق على إسرائيل بحجم العدوان و الضحايا
اضيف بتأريخ : 26/ 07/ 2014

New Page 1


موسوعة الرشيد / وكالات

أثارت التصريحات الأخيرة لرئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي بخصوص العدوان الإسرائيلي على غزة، موجة من الانتقادات بين المراقبين لسياسيته في إدارة الحكومة المركزية.

تصريحات المالكي التي جاءت خلال لقاءه للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووصفت العدوان الإسرائيلي على المدينة الفلسطينية بأنه يهدف إلى ” تدمير البنية التحتية لغزة”، أظهرت حالة من التناقض الكبير بين تصريحات المالكي عن غزة وتصرفات حكومته إزاء المحافظات السنية التي تعيش حرباً مستمرة منذ أكثر من ثمانية أشهر.

فهذه الفلوجة التي قدمت من الشهداء والجرحى ما يقارب ما قدمته غزة في العدوان الإسرائيلي عليها، فبسبب القصف الحكومي سقط 610 شهيد و 2086 جريح من أهالي الفلوجة فقط.

طبعاً الأمر يمتد إلى القائم والرمادي والكرمة التي أبيدت بها عوائل بكاملها بسبب القصف الحكومي.

الموصل وصلاح الدين وديالى من جهتها قدمت العشرات من القتلى والجرحى في قصف عشوائي غير مسبوق، عراقي مرة وسوري وإيراني مرات أخرى.

قلّة الضحايا المدنيين في صلاح الدين ونينوى وديالى لم يكن بسبب تهاون الحكومة أو قلة إستهدافها لتلك المناطق وإنما بسبب الهجرة البشرية الهائلة لأهل السنّة منها، هرباً من قذائف الحكومة الأرضية والجوية، والتي تقدر اليوم بأكثر من (مليون ومائتين وخمسين ألف) نازح، بحسب مفوضية حقوق الإنسان، طبعاً هذا الرقم يشير إلى الهجرة الداخلية فقط، أما الهجرة الخارجية فهي غير مشمولة بهذا الرقم.

أستهداف الحكومة المنتهية ولايتها دمّر معالم المحافظات السنيّة وبطريقة مفزعة، تماثل ما تقوم به إسرائيل في غزة، ففي إحصائية أعدتها شبكة “حراك” تبيّن أن هناك عشرات المعالم التي قصفتها القوات الحكومية في مدينة الموصل، وكالآتي:

1-      مديرية صحة نينوى تم استهدافها مرتين ما أدّى إلى إحداث أضرار مادية.

2-      سوق المدينة قرب الجسر القديم في منطقة باب الجسر في الجانب اﻻيمن تم استهدافها بالصواريخ ما ادى الحادث الى تدمير الكثير من المحلات وحرق مخازن للمواد الغذائية.

3-      مخازن الوقود في منطقة حمام العليل جنوب المدينة تم قصفها بالطيران ما أدى إلى إحراق كمية وقود تبلغ حوالي 4 مليون لتر من المشتقات النفطية واستمرت الحرائق ليومين متتالين.

4-      قصف مناطق حي الطيران و منطقة الغزﻻني لقربها من مطار الموصل وقيادة العمليات الواقعة في منطقة الطيران في الجانب اﻻيمن.

5-      محطة كهرباء منطقة اليرموك في الجانب اﻻيمن من المدينة أدىقصفها إلى توقفها عن العمل لأيام..

6-     معمل الطحين في منطقة الصناعة في الجانب اﻻيمن من المدينة.

7-     مركز الشرطة في منطقة الرشيدية في الجانب اﻻيسر من المدينة، وسقط أحد الصواريخ على المنازل المجاورة فاستشهد على اثرها 13 وجرح 5 من المدنيين معظمهم من الاطفال والنساء .

8-      مشروع الماء الموحد في منطقة (مشيرفه) بالجانب الأيمن، وتضررت انابيب السحب الرئيسية في المشروع، ما ادى الى توقف للمشروع وانقطاع تام للماء ، فيما سقط احد الصواريخ على منازل الموظفين ما ادى الى استشهاد طفلة وجرح 3 من أطفال آخرين. .

9-     قصف بساتين زراعية في منطقة الحاوي في الجانب اﻻيمن.

10- استهداف محطة الكهرباء في منطقة المجموعه الثقافية في الجانب الأيسر.

11- قصف منشأة الكندي ومقر الفرقة الثانية.

12- قصف جامعة الموصل بعدد من الصواريخ.

13- قصف روضة للأطفال في حي الميثاق بالجانب الأيسر.

وطبعاً هذه المعالم هي تمثل البنية التحتية لمحافظة نينوى، والتي طالب المالكي إسرائيل بالكف عن إستهدافها في غزة في مشهد تناقض واضح.

ولمحافظة صلاح الدين نصيبها من استهداف البنى التحتية فيها، حيث إستهداف المستشفيات والمعامل والمصانع، ومنها مستشفى تكريت العام ومستوصف العوجة ومصفى بيجي ومركز شباب الشرقاط والمجلس البلدي لقضاء الشرقاط.

جانب آخر من جوانب الاستهداف الحكومي والذي لا ينافس فيه إسرائيل، بل ويفوقها بأضعاف مضاعفة، ولنطلع على هذه الإحصائية لملف الاستهداف الحكومي للمساجد السنيّة، وكالآتي:

-          مناطق حزام بغداد :

1-     جامع العزيز الحكيم بمنطقة السيد عبدالله باليوسفية، تم تفجيره بالكامل.

2-     جامع العشيشات بمنطقة شاخة 3 في اللطيفية، تم تفجيره بالكامل.

3-     جامع حي الموظفين، بالمحمودية .. استولت عليه ميليشيا العصائب ثم تركوه بعد مناشدات الاهالي.

4-     جامع الحميد في منطقة كيلو 12 باللطيفية .. مغلق بسبب العمليات العسكرية.

5-     جامع المغفرة بمنطقة كيلو 5 ، قتل فيه الامام والخطيب .. واغلق الجامع مخافة استهداف المصلين.

6-     جامع النور الهادي بمنطقة كيلو 31 باللطيفية، اغلق بسبب العمليات العسكرية حيث اعتقلوا شيخ الجامع وعدد من المصلين.

7-     جامع هدى القران بمنطقة كيلو 12 باللطيفية، مغلق كذلك.

8-      جامع النور بمنطقة كيلو 14، تعرض للقصف وتسبب باضرار مادية بالمسجد .. وتم اغلاقه بسبب العمليات العسكرية.

9-     جامع الكوثر بمنطقة شاخة 1 في اللطيفية، اغلق بسبب العمليات العسكرية.

10- جامع الصادقين بمنطقة شاخة 1 في اللطيفية، اغلق بسبب العمليات العسكرية.

11-  جامع اهل البيت بمنطقة شاخة 1 في اللطيفية، اغلق بسبب العمليات العسكرية.

12-  جامع الليث بن سعد بمنطقة تدعى “مقاطعة 37″ باللطيفية، اغلق بسبب العمليات العسكرية.

13- جامع الخكارة بمنطقة “شيش وبار” اغلق بسبب العمليات العسكرية.

14- جامع الامام الشافعي بمنطقة شاخة 2 باللطيفية، اعتقلوا خادم المسجد والمؤذن والمصلين، واغلق بعد تلك العملية.

15-  جامع السلام بمنطقة شاخة 4 باللطيفية، الجيش الحكومي يتمركز قربه، ويضييق على المصلين عند دخولهم وخروجهم المسجد مما جعله شبه مغلق بسبب الملاحقات والاعتقالات التي تطال المصلين.

مناطق شمال بابل :

اولاً : ناحية جرف الصخر :

1-     جامع الامام علي اغلق بسبب العمليات العسكرية.

2-     جامع الزهراء اغلق بسبب العمليات العسكرية.

3-     جامع خالد بن الوليد اغلق بسبب العمليات العسكرية.

4-     جامع المسلمين : قامت ميليشيا العصائب بتفجيره.

5-     جامع السلام اغلق بسبب العمليات العسكرية، اذ تمركزت فيه قناصة الجيش وقتلوا عدد من المصلين.

6-     جامع الامام احمد بن حنبل، اغلق بسبب العمليات العسكرية.

7-     جامع الصحابة اغلق بسبب العمليات العسكرية.

8-     جامع عبد الله بن عمر، بمنطقة صنيديج، قامت ميليشيا العصائب بتفجيره.

9-     جامع الغفور الرحيم، بمنطقة صنيديج، قامت ميليشيا العصائب بتفجيره.

10- جامع عبد الله بن الزبير، بمنطقة صنيديج، يتمركز فيه الجيش الحكومي.

11- جامع الرسول بمنطقة السعيدات، يتمركز فيه الجيش الحكومي.

12- جامع العويف، العصائب قامت باعتقال موظفي المسجد والامام والخطيب، وعبثت بمحتويات المسجد وحرقت عددا من الكتب واغلق على اثرها.

13- جامع صلاح الدين الايوبي، العصائب قامت باعتقال موظفي المسجد والامام والخطيب، وعبثت بمحتويات المسجد وحرقت عددا من الكتب واغلق على اثرها.

ثانياً : ناحية جبلة :

1-     جامع المشروع، في حي الوحدة، قامت ميليشيا العصائب باغتصابه، وتحويله الى حسينية.

2-     جامع الرحمن، قامت العصائب بتفجير قسم من مبناه، واغلق على اثر ذلك.

3-     جامع عجرش اغلق بسبب العمليات العسكرية.

4-     جامع العكيل اغلق بسبب العمليات العسكرية.

5-     جامع زبيدي 2 (هكذا يسمونه)، اغلق بسبب العمليات العسكرية.

6-     جامع الربكان اغلق بسبب العمليات العسكرية.

ثالثاً : مناطق البو شمسي :

1-     جامع ابراهيم الخليل اغلق بسبب العمليات العسكرية.

2-     جامع اسماعيل الكبير اغلق بسبب العمليات العسكرية.

3-     جامع الخلفاء الراشدين اغلق بسبب العمليات العسكرية.

4-     جامع الرحمة اغلق بسبب العمليات العسكرية.

5-     جامع الشهداء اغلق بسبب العمليات العسكرية.

6-     جامع الحي القيوم اغلق بسبب العمليات العسكرية.

7-     جامع بيت لولو اغلق بسبب العمليات العسكرية.

رابعاً : مناطق اخرى من شمال بابل :

1-     جامع اسامة بن زيد، بمنطقة الحصوة، قامت العصائب بتفجيره.

2-     جامع السميع العليم بالاسكندرية، قتلوا فيه امام وخطيب الجامع واغلق منذ سنتين.

3-     جامع جنة المأوى في الحلة، اغتصبته العصائب وتمركزوا فيه واغلقوه.

4-     جامع الفاروق بمنطقة الاسكان في الاسكندرية، اغلقته الميليشيات.

5-     جامع الددم في منطقة الخضر، اغلق بسبب العمليات العسكرية.

6-     جامع الصحابة بمنطقة النيل في الحلة، اغلق بسبب العمليات العسكرية.

7-     جامع الاخوة الصالحين في الاسكندرية، العصائب قامت باعتقال موظفي المسجد والامام والخطيب، واغلق على اثرها.

8-     جامع الخضر في الاسكندرية، مغلق بسبب العمليات العسكرية.

9-     اخبرنا المصدر بوجود مسجدين اخرين لم يتسنى لنا معرفة اسمائها، حيث قصفت من قبل القوات الحكومية شمال محافظة بابل.

10- جامع عمر الفاروق، بحي الاسكان الصناعي، حيث قامت القوات الحكومية باعتقال الموظفين والامام، ومنعت فيه اقامة صلاة الجمعة.

11- جامع عبد الله الجبوري في الحصوة، تضييق امني خصوصاً في التجمعات لكل جمعة، حيث تقوم القوات الحكومية باحتجاز المصلين داخل المسجد لعدة ساعات احياناً، وتفتيش المسجد في ليلة كل يوم.

12- جامع الانوار في الحصوة، تضييق امني خصوصاً في التجمعات لكل جمعة، حيث تقوم القوات الحكومية باحتجاز المصلين داخل المسجد لعدة ساعات احياناً، وتفتيش المسجد في ليلة كل يوم.

13- جامع الشاكرين بالاسكندرية، اعتقال الامام والخطيب وخادم المسجد، وتم تفجيره على ايدي الميليشيات.

14- جامع حطين، بالاسكندرية، اعتقال خادم المسجد والامام كذلك، واغلقه الجيش بعد استيلائهم عليه.

15- جامع اخر لم نستطع معرفة اسمه، بمنطقة المسعود، اغتصبته العصائب وحولته الى حسينية.

16- كما وافاد اهالي تلك المناطق ان هناك مسجدين او ثلاثة، بمنطقة مويلحة كذلك مغلق.

اما في محافظة صلاح الدين :

فهناك عدة مساجد تعرضت للقصف الحكومي اثناء العمليات العسكرية التي جرت خلال شهر نيسان الماضي (06-2014)

1-     الجامع الكبير في تكريت.

2-     جامع السلام في العوجة.

3-     جامع الفتاح في بيجي.

4-     جامع النور في الصينية.

المساجد المتضررة في محافظة الانبار :

مدينة المساجد (الفلوجة) تعرضت مساجدها وجوامعها الى القصف المتعمد واخر عشوائي، وكانت شبكة حراك نشرت في وقت سابق عن تضرر 22 مسجد خلال الاشهر الاولى من العمليات العسكرية في المدينة، كذلك الرمادي التي شهدت تدمير المساجد وتضررها خلال تلك العمليات اكثر من 30 مسجد، (نشرتها شبكة حراك سابقا بتقرير مفصّل)، وهي اكثر مدينة في العراق تعرضت مساجدها خلال 4 اشهر الاولى من العمليات العسكرية.

ومنذ الانهيار الامني الحاصل بمختلف المحافظات السنية الست، بعد 10 حزيران (10-06-2014) ولغاية الان، تعرضت عدة مساجد الى القصف والتدمير في الفلوجة -بنسب متفوتة الاضرار(ماعدا الـ22 السابقة) .. وهي :

1-     جامع غركان بمنطقة الجولان.

2-     جامع الحضرة بحي الظباط الاولى.

3-     جامع الشهيد عبد الله بن المبارك بحي نزال.

4-     جامع المرسلين بحي الشهداء.

5-     جامع الشهيد طيار محمد ياسين.

6-     جامع شهداء الفلوجة بمنطقة الجغيفي.

كما قصفت الطائرات الحكومية جامع النور في قضاء عنه غرب الانبار.

ولم يتسنى لنا معرفة عدد او اسماء المساجد التي تضررت خلال الشهرين الماضيين في الرمادي، (ماعدا الـ30 مسجد التي نشرتها حراك سابقاً)، وذلك كون جميع سكنة مناطق وسط المدينة نزحوا الى خارجها، بالإضافة إلى استهداف الصحفيين بنيران القناصة في المناطق الساخنة.

وفي محافظة ديالى :

تعرضت بعض المساجد خلال الشهر الماضي إلى عدة عمليات عسكرية بين القصف والتدمير والإغلاق:

1-     مسجد عمار بن ياسر بمنطقة دلي عباس.

2-     مسجد الأتقياء بمنطقة دلي عباس.

3-     مسجد المخلصين بمنطقة دلي عباس.

4-     جامع الصادقين في الخالص.

5-     جامع ام القرى في خان بني سعد.

إذاً بمقارنة أرقام حرب المالكي على المحافظات السنيّة من ضحايا مدنيين وممتلكات وبنى تحتية ومساجد نجده يفوق إحصائيات وأرقام حرب إسرائيل على غزة والتي تحظى اليوم بانتقاد دولي، فيما نجد سكوت مطبق عن الحرب الحكومية على المحافظات السنية.


التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: