كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
وثائق وادلة جديدة تثبت عدم صحة نسب السيستاني ! والسيد ابو سعيدة يحذف نسب السيستاني من كتابه المشجر الوافي ! --- معلومات اساسية --- موسوعة الرشيد
معلومات اساسية
وثائق وادلة جديدة تثبت عدم صحة نسب السيستاني ! والسيد ابو سعيدة يحذف نسب السيستاني من كتابه المشجر الوافي !
اضيف بتأريخ : 12/ 12/ 2014

 


موسوعة الرشيد / متابعات

من هو علي السيستاني ؟

النسب المنشور على موقعه الرسمي، فهو : ((علي بن محمد باقر بن علي بن محمد رضا (من ذرية المحقق الفيلسوف السيد) محمد باقر الداماد بن محمد بن محمود بن عبد الكريم الثاني بن عبد الله خان بن عبد الكريم الأول بن محمد خان بن مرتضى بن علي خان بن علي كمال الدين صادق بن مير بزرك قوام الدين بن كمال الدين صادق بن أبي محمد عبد الله بن أبي عبد الله محمد بن أبي محمد عبد الله النقيب بن أبي هاشم بن علي بن الحسن بن علي بن عبد الله بن محمد السليق بن الحسن بن الحسين الأصغر بن الإمام علي بن الحسين))

وذكر علي الكوراني : ((آل السيستاني : وهم في النجف ، برز منهم المرجع الأعلى للشيعة السيد علي الحسيني السيستاني ، ويرجع نسبهم إلى الإمام الشهيد الحسين ( عليه السلام ) ، وقد هاجروا كما في وثائقهم إلى أصفهان ، وجاءت نسبتهم إلى سيستان من تعيين جدهم السيد محمد بمنصب شيخ الإسلام فيها في عهد السّلطان حسين الصّفوي ، ثم استقرت أسرته في خراسان مشهد الرضا ( عليه السلام) .

ولد السيد السيستاني في مشهد الرضا سنة 1930 ، وسمّي على اسم جده السيد علي الحسيني السيستاني الذي كان فقيهاً عالماً تخرج من النجف ، وهو بن السيد محمد باقر بن السيد علي الحسيني السيستاني النجفي ، كما في الوثائق الرسمية .وقد أشاد بهذه الأسرة المؤرخ الشّيخ آقا بزرگ في كتابه طبقات أعلام الشيعة.

درس السيستاني المقدمات في مدينة مشهد : النحو والبلاغة والبيان . ثم درس الفقه على العلامة هاشم القزويني ، والمعارف الإلهية على الميرزا مهدي الأصفهاني ، في العشرينات ومنح إجازات من أساتذته . ثم هاجر إلى قم المقدسة فدرس عند السيد كوهكمري والسيد حسين البروجردي . ثم هاجر إلى النجف في الثانية والعشرين من عمره ، ودرس عند السيد محسن الحكيم و الخوئي والشاهرودي وغيرهم.

جاء في مصادر متعددة عن علي السيستاني الجد : ((علي بن محمد رضا الحسيني ، السيستاني ثم المشهدي الخراساني (... ــ 1340 هـ ) : فقيه إمامي، خطيب. أقام في العراق ، فتتلمذ في النجف على علي بن فتح اللَّه النهاوندي، وفي سامراء على السيد محمد حسن الشيرازي، ثم اختصّ بالسيد إسماعيل بن صدر الدين الصدر. وعاد إلى إيران، فاستقرّ بمدينة مشهد، وحاز مكانة سامية فيها، وصار مرجعاً للأمور الشرعية. وكان خطيباً ماهراً جريئاً في نقد القوانين التي تسنّ في بلاده خلافاً للقرآن والسنّة. له حاشية على « المكاسب » للأنصاري...)). أغا بزرك، طبقات أعلام الشيعة 16 : 1434 ــ 1435. وموسوعة طبقات الفقهاء، اللجنة العلمية في مؤسسة الإمام الصادق ــ قم، ج14 ق1 : 124. ووتلاحظ أن الشيخ المحقق أغا بزرك الطهراني لم يرتفع بنسب السيستاني الجد، كما أنه لم يذكر أي صلة بينه وبين السيد محمد باقر الداماد. مع أنه يشير عادة الى نسب المترجم له في موسوعته.

وللوهلة الأولى نرى عظمة وأهمية هذا النسب، ولكن بعد مراجعة بسيطة تبين أن النسب برمته مزيف، فالمفترض أن أحد أجداده هو (قوام الدين مير بزرك المرعشي) الذي ينتسب إليه أشهر نسابة في القرن العشرين، أي المرجع الديني السيد شهاب الدين المرعشي النجفي المتوفي في قم، ونعرف أن السيد المرعشي اهتم كثيراً بالنسب العلوي وغيره، ونشر عدة إصدارات في هذا العلم ولم يترك شاردة أو واردة إلا وأشار إليها، واعتمد كمحقق في الأنساب للتدقيق والتحقيق وتثبيت أو نفي أي نسب، وأصدر أكثر من كتاب حول الأنساب العلوية ومنها أنساب جده مير بزرك المرعشي المشار إليه في نسب السيستاني، ولكنه لم يذكر لنا شيئاً عن علي السيستاني أو أحد آباءه القريبين مع أنه من معاصريه، كما أنه ينتمي (حسب الفرض) إلى نفس النسب. (أنظر شرح احقاق الحق للسيد المرعشي النجفي ج1)، كما أنه اهتم بنسب أبناء السيد محمد باقر الداماد وهو من أعاظم علماء الشيعة في القرن الحادي عشر الهجري، إذ عُدَّ من فلاسفة عصره بل من أكابرهم، وقد تلمذ على يديه الفيلسوف والحكيم العظيم صدر الدين الشيرازي، وذكر نسب أبناء الداماد بكل تفرعاتهم، ولكنه أيضاً لم يشر من قريب أو بعيد إلى شيء.

لفت نظري العبارة الغريبة التي وردت في نسب السيستاني أعلاه، وهي قوله عن الأب الثالث (محمد رضا من ذرية المحقق الفيلسوف السيد محمد باقر الداماد)، فهل يقصد أن السيد محمد رضا ابن السيد الداماد المباشر أو هو يأتي ضمن سلسلة أحفاده؟، وإذا كان من سلسلة نسبه فمن هو الابن المباشر للداماد في سلسلة السيستاني، لأني بحثت في الموضوع فلم أعثر على ولد للداماد بهذا الاسم، وإنما وجدت ما يلي :

((السيد محمد أكبر بن مير محمد باقر الداماد . قبره في حيدرآباد دكن، وكان يعد من علماء السلاطين القطب شاهية في حيدرآباد، لا يعلم تاريخ وفاته)). اعيان الشيعة 9 : 125.

كما أن له ولد آخر هو : ((صدرا بن المير محمد باقر الداماد الحسيني)). الذريعة، أغا بزرك الطهراني، ج9 ق1 ص309. وربما كان (صدرا) لقب لأحد أبنائه وليس الاسم الشخصي.

كما ذكر أغا بزرك ولداً آخر للداماد باسم (محمد) ربما كان غير محمد أكبر سالف الذكر، أنظر الذريعة 16 : 267.

وذكر عمر كحالة في معجم المؤلفين 11 : 196 ((محمد الحسيني 1041 هـ - 1631 م، محمد بن محمد باقر الداماد الحسيني . صوفي ، حكيم . من آثاره : الصراط المستقيم في الحكمة))

((السيد غياث الدين محمد بن الميرزا صدرا بن المير محمد باقر الداماد الحسيني ..... وقال : كان جامع المعقول والمنقول وكان صهر المحقق آقا جمال الخوانساري وتلميذه . وتوفى في فتنة الأفاغنة بأصفهان)). أغا بزرك، الذريعة ج9 ق1 : 308. وهذا هو السيد محمد حفيد الداماد نزيل أصفهان المعاصر لحسين الصفوي، ولم يشر أغا بزرك أو غيره إلى أنه تولى مشيخة سيستان، أو أنه الجد الأعلى للسيستاني. ولو رجعنا إلى ما ذكره الكوراني أعلاه : ((وقد هاجروا (أي آباء السيستاني) كما في وثائقهم إلى أصفهان ، وجاءت نسبتهم إلى سيستان من تعيين جدهم السيد محمد بمنصب شيخ الإسلام فيها في عهد السّلطان حسين الصّفوي ، ثم استقرت أسرته في خراسان مشهد الرضا "عليه السلام")).

وذكر أغا بزرك : ((ورأيت مشجرة نسب بعض أحفاد المير الداماد قد أمضاها الشاه سليمان الصفوي (1077 ــ 1105) بخطه وخاتمه، وهي هكذا : المير محمد علي بن المير قياس بن المير مصطفى بن المعلم الثالث المير محمد باقر الداماد...)). طبقات أعلام الشيعة 8 : 70. مع الهامش. ولو أن أغا بزرك عثر في هذا المشجر على أحد آباء السيستاني لأشار إليه من دون شك، فهو قد ترجم لعلي السيستاني الجد من دون أية إشارة إلى صلته بنسب السيد الداماد.

ولفت نظري أمر آخر أن هناك فاصلاً زمنياً قدره 308 سنوات بين وفاة الداماد وولادة علي السيستاني، فقد توفي السيد الداماد سنة 1041 هـ كما ذكر أغا بزرك في الذريعة 8 : 229، بينما ولد السيستاني في التاسع من شهر ربيع الأول عام 1349 هـ. وبحسب علم الأنساب فإن لكل 100 عام لا بد من أربعة آباء، بمعدل 25 سنة للجيل الواحد، بالتالي نحتاج لكي نصل سلسلة نسب السيستاني بالداماد إلى 12 أب، وفي الحالات المثالية (كما يعبر النسابة أيضاً) يمكن أن يكون أحد الآباء يكبر أكبر أبناءه بـ 35 عاماً، ونحن نتساهل بالأمر ونجعل كل آباء السيستاني بهذا المعدل، بالتالي نحتاج إلى 9 آباء على أقل التقادير لنصل بالسيستاني.

فيكون بين وفاته وبين وفاة الداماد 271 سنة، وهو مجموع حياة السيستاني الجد وأبيه محمد رضا منذ وفاة الداماد، ومن المؤكد أن محمد رضا هذا عاش في حياة الداماد مدة من الزمن ولنقترح 20 سنة، فيكون المجموع 291 سنة، ننتهي إلى أن السيستاني الجد وأباه محمد رضا عاش كل منهما 145 سنة، وهذا غير محتمل.

وبتفصيل آخر نفترض أن محمد رضا ولد في السنة الأخيرة من حياة الداماد أي سنة 1041 وبعد 50 سنة أي 1091 ولد له علي السيستاني الجد، وبعد 50 سنة أي 1141 ولد له محمد باقر، وبما أننا نعلم سنة ولادة علي السيستاني سنة 1349 أي بعد 208 سنة من ولادة أبيه، وهي أعمار لم يعد لها وجود من بعد عصر نوح (عليه السلام).

هذا كله على اعتبار (محمد رضا) المذكور هو أحد أبناء الداماد المباشرين، أما إذا لم يكن من أولاده المباشرين فابن من هو يا ترى؟. المهم أننا لو افترضنا أن كل خمسين سنة يولد أب من آباء السيستاني لاحتجنا إلى 7 آباء حتى نصل للسيستاني، بهذا نكون قد فقدنا من هذه السلسلة 4 آباء وعلى مخترع هذا النسب أن يعرفنا بهم وإلا فعليه أن يتحمل وزر التاريخ.

أنظر تفاصيل نسب السيد الداماد عند حسين ابو سعيدة، المشجر الوافي 6 : 255 فما قبلها. مؤسسة البلاغ، بيروت، الطبعة الخامسة 2011. ولكن السيد حسين أبو سعيدة لم يشر إلى أي ذرية للسيد الداماد متوقفاً في السلسلة عنده على خلاف المعتاد في مصادر ومشجرات الأنساب، وكما قام هو بنفسه بسرد تفاصيل ذرية كل من أشار إليه في كتابه، وليس الداماد بالشخصية الهامشية حتى يتم صرف النظر عن أبناءه إلا لحاجة في نفس أبو سعيدة. ويجب أن نلاحظ أن السيد أبو سعيدة كان قد ذكر النسب المبتور أعلاه للسيستاني في طبعات سابقة من نفس كتابه ((المشجر الوافي في السلسلة العلوية 3 : 121 ــ 122. مطبعة الجاحظ، بغداد ــ العراق)). ولكنه بعد أن واجه سلسلة من الاعتراضات حذف النسب في الطبعات اللاحقة، لأنه لم يستطع أن يثبت بدليل معتبر هذا النسب، وأعتقد أن عدم إشارة أبو سعيدة لقصة الحذف هذه هو تعرضه لحرج كبير، ولكن حذف النسب في الطبعات اللاحقة خاصة الأخيرة يكفينا كاعتذار لأمانة التاريخ.؟!. 

وفي منتصف التسعينات من القرن الماضي، عندما نشر النسب اعترض السيد رضي المرعشي بشدة على حسين أبو سعيدة، كون رضي المرعشي (وهو أحد المحسوبين على السيستاني) ينتمي لهذه السلسلة واعتراضه كان للتزوير في نسب السيد الداماد واختراع ابن له ليس له وجود وهو (محمد رضا) المذكور في السلسلة.

وليس تزييف النسب خاص بالسيستاني وإنما معظم القادمين من إيران وباكستان وأفغانستان يدَّعون ذلك من دون أي توثيق معتبر، وتكمن أهمية الأمر أن عوام الشيعة تحترم السادة الأشراف وتقدمهم على غيرهم، وهذا طبيعي ما دام ضمن السياقات، ولكن هؤلاء الأعاجم يعلمون الأثر الفعال للنسب عندما يطمح المدعي إلى زعامة المجتمع أو سهولة الطريق إلى جيوبهم، لذلك لم يستطع غالبية المدعين للنسب من إثباته بالطرق المعروفة المعترف بها، وليس هناك أمام المعترض إلا سيف التشهير من قبل حواشي هؤلاء وأذنابهم.


التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: