جامع براثا --- هيئات --- موسوعة الرشيد
جامع براثا
اضيف بتأريخ : 05/ 04/ 2008

جامع براثا

 جامع ومزار شيعي , يقع في طريق بغداد , الكاظمية , في المنطقة المعروفة باسم (( العطيفية )) , فيه مقبرة قديمة وبئر يقصدها الشيعة للتبرك بمائها اذ يزعمون , ان له خصائص عجائبية للشفاء , وبراثا كما تذكر بعض المصادر , هو اسم باني الدير الذي تحول فيما بعد الى الجامع الذي حمل اسمه , ومعنى اللفظة (( ابن العجائب )) .

تقول المصادر الشيعية , انه كان ديراً للنصارى , اسلم صاحبه الراهب على يد الامام علي (( رضي الله عنه )) الذي مر بالدير اثناء عودته من النهروان عام 37 هـ  ,

ويرجعون الاساطير والمبالغات بشأن قدسية الجامع , فيزعمون ان الامام علي (( رضي الله عنه )) اقتلع فيه صخرة سوداء اللون , فنبع من مكانها ماءاً (( الذ من الزبد واحلى من العسل )) , وان الامام علي ارشد اصحابه على موضع منه , (( ولدت فيه مريم ابن عيسى عليه السلام )) وان سبعيناً من الانبياء والاوصياء فهم ابراهيم وعيسى ودانيال ويوشع والياس صلوا فيه !

وتذكر المصادر التاريخية ان الجامع كان يستخدم للترويج للفتن الطائفية , ففي المنتظم لابن الجوزي ج6  ص 195 , ان المقتدر بعد ان بلغه ان الرافضة والقرامطة يجتمعون فيه لشتم الصحابة , امر بهدمه وحوله الى مقبرة .

اما ياقوت الحمودي فيذكر في حوادث سنة 329 هـ  , ان الخليفة الراضي هدمه ايضاً حتى سواه بالارض .

سيطر - بعد الاحتلال - المجلس الاعلى على الجامع لموضعه الاستراتيجي  - اذ لا يبعد عن بغداد سوى 10 كم - في منطقة تشرف على عدة محلات يسكناها اهل السنة , ويسيطر على الطريق الى الكاظمية , فحوله الى مقر من مقرات فيلق بدر الجناح العسكري للمجلس , وقد وجهت اليه اتهامات كثيرة بان اعمال قتل وتعذيب تجرى فيه بانتظام , ويقاد اليه المخطوفون من المناطق المجاورة , كما يستخدم للاجتماعات السرية , ومركز لعمليات ذات طابع مليشياوي ! .

امام الجامع هو الشيخ جلال الدين الصغير , النائب في مجلس النواب عن قائمة الأئتلاف العراقي الموحد , والقيادي في المجلس الاعلى , الذي استخدم خطب الجمعة فيه , للتحريض الطائفي على اهل السنة , والترويج للسياسات التي يعتمدها المجلس , وماجمة المخالفين بالاتهامات والشتائم , تلك الخطب لم تستثني رؤوساء الدول العربية , فضلاً على فادة جبهة التوافق العراقية , والمنافسين السياسيين كمقتدى الصدر , والسيد محمد حسين فضل الله , والتحريض على المناطق السنية , ووصفها بانها حواضن للارهابيين والتكفيريين ! .

تعرض براثا بسبب تلك النشاطات الى عدة هجمات استهدفت الصغير ,كان اعنفها هجوم نيسان 2006 , بثلاثة احزمة ناسفة , اسفرت عن سقوط اكثر من 90 شخصاً وجرح 170 , غالبيتهم العضمى من عناصر فيلق بدر , والمجلس الاعلى , وقد اتهم الصغير الذي نجا من التفجيرات , الشيخ حارث الضاري والدكتور عدنان الدليمي بالمسؤولية لتصريحاتهما التي كشف عن الاعمال الاجرامية التي تمارس في الجامع , واتخاذه معتقلاً , يعذب فيه اهل السنة الذي تختطفهم عناصر فيلق بدر , من المناطق المحيطة بالجامع , كما اتهم الصغير (( وكالة القدس برس )) لكشفها عن وجود مقبرة خلف الجامع يدفن فيها المقتولين , الا ان مقتدى الصدر حمل الامريكان مسؤولية الانفجار  في 3 / 12 / 2006  داهمت الجامع قوة مشتركة من جنود امريكان , ومن الحرس الوطني , وحررت 12 معتقلاً من اهل السنة كانوا تحت التعذيب وعثرت على 6 جثث وجدت علامات التعذيب الشديد عليها ,

وختمت على قبور لضحايا قتلوا حديثاً ودفنوا في الباحة الخلفية للجامع , وصودرت اموال قدرت بـ 320 الف دولار , واسلحة ايرانية الصنع , وهويات حكومية .

على اثر هذه المداهمة , هرب الشيخ جلال الصغير , قيل الى ايران او دمشق , ليعود بعد ابرام صفقة بين الحكومة والقوات الامريكية .

وقد كشف اللواء منتظر السامرائي المشرف على القوات الخاصة في وزارة الداخلية الذي هرب الى الاردن , بعد تزايد العمليات الاجرامية لوحدات    (( مغاوير الداخلية )) ضد اهل السنة , كشف عن ان فيلق بدر وبالتنسيق مع الشيخ جلال الدين الصغير, جلب 50 عائلة من عوائل منتسبي الفيلق واسكنهم في بيوت بـ منطقة العطيفية على مقربة من الجامع , تلك العوائل كان فيلق بدر اسكنها قبل ذلك في بناية المعهد النموذجي للحرس الجمهوري في الصويرة , واستخدم بعض اقسام البناية الى معتقلات وغرف للتحقيق والتعذيب , واكد اللواء منتظر ان جامع براثا هو معتقل وانه اطلع على هذه الحقيقة بنفسه , وكشف عن ان ايرانيين يتولون التحقيق مع اهل السنة المعتقلين فيه .

يدير الشيخ الصغير من الجامع وكالة براثا وهي موقع الكتروني دعائي افتتح في  1 اذار 2006 , يتميز بتوجه طائفي حاد , ويستخدم في مهاجمة الخصوم السياسين لغة تغلب عليها الشتائم والبذاءات , وبرغم وصف الموقع لنفسه بانه وكالة عراقية مستقلة , وتكرار التأكيد على عدم ارتباطه بالجامع او بالشيخ الصغير , الا ان ذلك كله لا ينفع امام حقيقة وقوعه تحت اشراف وتوجيه مباشرين من الشيخ , وقد تعرض الموقع الى هجمات الكترونية تسببت في تعطيله اكثر من مرة .

 تورط الموقع عدة مرات في الترويج لاخبار ثبت كذبها بسهولة , مثل الزعم بان المرجع تقي المدرسي تعرض لاعتداء اثناء تأديته شعيرة رمي الجمرات , في الحج ..." لكن عمامته ساعدت على التقليل من اثر الاعتداءات " ! .

في حين ان الاعتمام بعمامة , غير جائز الحاج محرم يرمي الجمرات  ! .

 


التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: