الشيخ عبد الكريم المحمداوي --- شخصيـــــــــــات --- موسوعة الرشيد
شخصيـــــــــــات
الشيخ عبد الكريم المحمداوي الشيخ عبد الكريم المحمداوي
اضيف بتأريخ : 11/ 03/ 2010

 

 

الشيخ عبد الكريم المحمداوي هو كريم ماهود حطاب المحمداوي , امين حزب الله \ العراق , ولد في العمارة عام 1958 , ولايعرف بالضبط تحصيله الدراسي , لكن المرجح انه لم يحصل على الشهادة الاعدادية لان رتبته بالجيش لحين هروبه كانت " ضابط صف " , والمشهور انه كان يعمل بصفة مأمور مشجب في وحدته العسكرية في العمارة .

فر من الخدمة العسكرية عام 1982 , وأقام في المنطقة المحصورة بين ذي قار وواسط , مع مجموعة من الفارين عسكريين ومدنيين من حزب الدعوة , وامتهنوا قطع الطريق بين العمارة والبصرة انطلاقاً مع منطقة الاهوار , وكانوا في تلك الفترة تحت الرعاية الايرانية , والاتصال والتمويل والتوجيه مستمر من الجانب الايراني الى مجموعته .

كان في بادئ الامر يعمل في منطقة الاهوار تحت امرة حزب الدعوة , ثم استقل بتنظيمه الخاص بعد عام 1991 . يروي مؤيدوه قصصاً لا تخلوا من المبالغة , بشأن اختراقه للوحدات العسكرية في المنطقة بعد ان يدخلها متنكراً بزي ضابط في الجيش العراقي ولم يثبت منها شيء .

لقب (( امير الاهوار )) تكرمت به عليه صحيفة النيويورك تايمز بعد الاحتلال بشهور قليلة , واستعاره الحاكم المدني بريمر في كتابة (( عامي في العراق )) , مضيفاً اليه صفات بطولية اخرى فقد وصفه في ــ صفحة 417 ــ من كتابه بأنه : " المحارب الشيعي الاسطوري في الجنوب , (( امير الاهوار )) ! .

بعد تجفيف الاهوار , بأنتهاء الحرب الايرانية العراقية , وركود الاوضاع في الجبهة بين البلدين , ارسل موفداً له عام 1996 الى شمال العراق للأتصال بزعيم (( المؤتمر الوطني )) د. احمد الجلبي الذي رحب بفكرة التعاون بين الطرفين , وبرعاية بريطانية , وفي العام نفسه اجتاح الجيش العراقي شمال العراق , لكن حركة عبد الكريم المحمداوي , كانت قد اصبحت جزءاً رسمياً من المعارضة العراقية في الخارج ! .

ويذكر ان المحمداوي كان اثناء فترة الشغب الذي حصل عام 1991 بعد انسحاب الجيش العراقي , فيما يسمى الانتفاضة الشعبانية , كان يؤيد الخالصي , ولم تكن له صلات قوية مع المجلس الاعلى المتنفذ والمهيمن على القوى الشيعية في ايران .

بعد الإحتلال دخل الى العمارة مباشرة , وتعاون مع احد وجهاء المنطقة (( السيد حسين البطاط )) لتكوين اول مجلس محلي في المنطقة , بعد ايام من الفوضى والنهب والاغتيالات قامت بها جماعات تدعي انها من " المجاهدين " , واستولى على الاموال والاسلحة التي نزعها الجيش العراقي , ولم يعرف الى الان وجه التطرف بها ! .

اختير لعضوية مجلس الحكم الانتقالي الذي اقامه الامريكان , بديلاً عن مؤتمر وطني للقوى والسياسة والنخب العراقية , كان اقترحه الاخضر الابراهيمي . علق عضويته في مجلس الحكم , احتجاجاُ على ضرب التيار الصدري في نيسان 2004 , ثم عاد الى حضور الاجتماعات . شارك احمد الجلبي مع احمد البراك وسلامة الخفاجي , فضلاً على شخصيات واحزاب اخرى في تأسيس المجلس السياسي الشيعي للتحضير لفترة انتخابات الجمعية الوطنية في مقبل عام 2005 , بصفته زعيماً لحزب الله ــ العراق .

وقف الى جانب احمد الجلبي في مطالبة الاخير برئاسة الحكومة , ووقف معه التيار الصدري , فضلا على المطالبة بوزارات سيادية للمجلس السياسي الشيعي , وقد جوبهت هذه المطالب بمعارضة شديدة من قائمة الأئتلاف العراقي الموحد (( 169 )) .

كانت قائمة الأئتلاف رشحت عادل عبد المهدي و د. حسين الشهرستاني و د. ابراهيم الجعفري للمنصب . وقد انسحب د. الجلبي لمصلحة د. ابراهيم الجعفري , وطالب بثمن ذلك الانسحاب بالحصول على حقائب الداخلية والدفاع والمالية والنفط لانصاره , لكن تصلب الأئتلاف في وجه هذه المطالب ارغم عبد الكريم المحمداوي وسيد علي يوشع على الانسحاب من قائمة الأئتلاف فيما بعد , برغم حصول المحمداوي على مقعد في الجمعية الوطنية , اذ جاء تسلسله بين الاعضاء الـ 43 .

قبل ذلك كانت مذكرة القاء القبض عليه بتهمة قتل نقيب الشرطة محمد عبد الحسن , قد اثرت عليه وارغمته على الاختفاء مؤقتاً هو وشقيقاه , عندها نشرت صحيفة الاندبندنت البريطانية تقريراً لها في شباط 2004 بعنوان " بطل معارض لصدام هارب بعد مقتل شرطي " ! وقالت الصحيفة انه اعترف لمراسلها بأن افراد حمايته هم قتلوا النقيب محمد . ثم عاود الظهور بعد ضغوط شيعية واتصالات مع الحاكم المدني بريمر .

 ادت الى صدور تصريحات من محكمة التحقيقات المركزية نفت فيها اصدار مذكرة اعتقال بحق المحمداوي بل مجرد " استدعاء امام المحكمة حول جريمة قتل مدير شرطة المجر الكبير " ! . هددت عشيرته (( البو محمد )) في العمارة , شهر ايار 2005 , بأجتياح مدينة اللطيفية بعد مقتل 6 افراد من مدينة الثورة (( الصدر لاحقاً )) بينهم اثنان من اقارب المحمداوي , كانوا متوجهين الى النجف لدفن احد اقاربهم.

 وحشدت العشيرة بتأييد من المحمداوي 5 الاف مسلح وحددت موعداً للهجوم مع انتهاء اليوم الثالث من الفاتحة , لولا اعتراض المرجع السستاني الذي ذهب ممثلون عن العشيرة لطلب الاذن منه للهجوم . بعد انسحاب المحمداوي من الأئتلاف , كشف المحمداوي في مقابلة مع وكالة الاخبار العراقية اوائل شهر اذار 2005 , بأن " الاكراد يستخدمون سياسة لي الذراع , مع اعضاء البرلمان , وان السنة العرب تعرضوا للخديعة " .

ودعا " جميع الاطراف التي تتحدث بأسم السنة , ان تدرك هذه الحقيقة " وابدى استعداده " للمكاشفة معهم , لاظهار الحقائق امام اخواننا السنة كما هي " ! عرف عنه تأييده لقيام فدرالية ثلاثية تضم (( البصرة وميسان وذي قار ))وكان يخالف بذلك مشروع المجلس الاعلى الداعي الى فدرالية شيعية تضم 9 محافظات ! .

مؤيد ــ تكتيكياً ــ للتيار الصدري , للاستفادة من الجماهير الصدرية في محافظة ميسان , اذ عرفت المحافظة بقوة نفوذ الصدريين فيها . دخل الانتخابات الثانية (( انتخابات مجلس النواب )) خارج قائمة الأئتلاف متحالفاً مع الدكتور احمد الجلبي في قائمة منفردة . لكن حزبه (( حزب الله ــ العراق )) لم يحصل سوى على 3,373 صوتاً فقط في قائمته المرقمة 193 . يتهم بأتهامات واسعة بضلوعه في عمليات قتل لاهل السنة .

 وجليه لـ 300 عائلة من محافظته (( ميسان )) للسكن في منطقته المدائن ــ قرية الوحدة , الامر الذي ادى الى صدامات طائفية في المنطقة . تعرض الى محاولة اغتيال في منطقة المدائن بسبب ذلك , قتل فيها ابن عمه . انتخبه مجلس اعيان محافظة ميسان رئيساً له , في 20 ايار 2006 , ولا تأثير له بعد ذلك في العملية السياسية .

 

 


التعليقات
عدد التعليقات 9
عبد الكريم ماهود\اللغز المخضرم بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابوسلوى الكرخي بتاريخ :18/07/2013
انا فقط من يعرف هذا الرجل منذ معارضته لسياسة البعث المقبور وصدامه اللعين والى رفضه للسياسات الخارجيه واستغلالها لمعارضي صدام المقبور لم يعرف كريم ماهود الا القليل واما اتهامه بقاطع طريق نعم نعم قاطع طريق البعثيين والموالين للنظام البائد والى التدخلات الايرانيه في البلد كان وما يزال وطنيا لكن الشعب الجاهل لايعي الحقائق بنفسه...وللعلم اني منقطع عنه وعلى خلاف منذ 15 عام الى من يقراء تعليقي يبلغه سلامي واحترامي له رغم اني معارض له لكن كلمة حق اقولها واحاسب عليها .............وللحديث تتمه؟؟
سلابه بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : مو مهم بتاريخ :04/06/2013
كريم ماهود هو احد قاطعي الطريق بجنوب العراق وهو احد السلابه الخارجين عن القانون. لا شهادة ولا علم مع الاسف على العراق من سئ الى اسوأ.
بطل العراق عبد الكريم المحمداوي بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : محمد بتاريخ :19/04/2013
بسم الله الرحمن الرحيم تحياتنا للشيخ البطل المجاهد عبد الكريم المحمداوي الذي ضحا من اجل هذا الوطن ....خادمك محمد العلياوي
بئس مثل القوم بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : احمدالوزان بتاريخ :02/03/2013
توجد مقوله لنابليون بونابرت اذ يقول فيها اذا انتهت الحروب ظهر الجبناء والخونة وهذا احد نماذج الخسة والنذالة في العراق فهذا الشقي بعد ان قضى عقود من الزمن سلابة وقاطع طريق على طريق العمارة بصرة و يحارب جيشه وجيش بلاده غاطسا بمستنقع الخيانة ومرتميا باحضان اسياده العجم ايران اصبح احد ادوات القتل والاغتيالات للعراقيين بعد الاحتلال الامريكي ولاانسى ابدا فترة التسعينات عندما ذاع صيته في تلك الفترة وكنت جنديا في احدى وحدات الفيلق الثالث وكنا حماية على طريق العمارة وانا من اهل الجنوب وافتخر كم تمنيت ان اجده وهو وعصابته السافله لكن لم يحالنا الحظ
جيفارا العراق بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : عباس عبد الغفار احطاب المحمداوي بتاريخ :12/02/2013
الشيخ عبدالكريم بطل اسطوري وهو يعادل نضال وكفاح جيفارا عشرات المرات لكن لايوجدانصاف للحق في هذة الامة
كنت مرفوع الراس وستبقى هكذا بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : حسين بتاريخ :01/02/2013
بارك الله فيك وبامثالك يالمحمداوي .ليش هوه عايزلكم على الاقل هوه مجاهد ضد صدام
اخرج منها يا ملعون بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابراهيم البيضاني المحمداوي بتاريخ :27/09/2011
انه ليحزنني و يحز في قلبي عندما اقرأ عن هذالمجرم و الذي تربطني به صلة العمومة و سؤالي الى وليد الجبوري و ابو محمد المحمداوي هل من صفات البطل قطع الطرق و سرقة و تسليب المواطنين العزل المسالمين و هل من صفات البطل التعاون مع الذين حاربوا شعبه لـ 8 سنوات لقد تبين الخيط الاسود من الخيط الابيض و السلام على من اتبع الهدى/ابراهيم البيضاني المحمداوي
اخو باشا بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : ابو محمد المحمداوي بتاريخ :03/04/2011
بسم الله الرحمن الرحيم الف تحيه لك ايها المجاهد نحن نشد على ساعدك ونريد منك الظهور المتتابع على الساحه السياسه لاننا نفتخر بك وبجميع المجاهدين امثالك حفظك الله من كل مكروه
تحية للشيخ المحمداوي بلغ عن تعليق غير لائق
بواسطة : وليد صبار ناصر الجبوري بتاريخ :20/01/2010
انا عندما نظرت الى الشيخ عبد الكريم كان العراق كله حاضر امامب والله شاهد اما عندما رايته في فندق الرشيد الاسبوع الماضي لاعلان اءتلاف العراقية فكان شيخا وسيما فبارك بالمجاهد البطل عبد الكريم واتمنى ازوره في العمارة ولكن كيف لااعرف وهو الذي عاد ابار فكة من العدو الايراني الغاشم تحية له من اعماق قلبي وليد الجبوري 07801081477

 

(E-mail)

جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: