كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
أمريكا تهدد وإيران تعربد --- موسوعة الرشيد
اختر قسما
أمريكا تهدد وإيران تعربد

أمريكا تهدد وإيران تعربد

أحمد الياسري

الملف نت

 

أكد قائد أركان الجيش الأمريكي "مايكل مولن" أن خطة الهجوم على إيران جاهزة إذا امتلكت طهران السلاح الذري لكنه أعرب عن "قلق شديد" من عواقبها.

وقال مولن "إن أي عملية عسكرية على إيران قد تكون لها عواقبُ غير متوقعة يصعب استباقها في منطقة على هذه الدرجة من انعدام الاستقرار، ورغم ذلك لا يمكن لواشنطن أن تسمح لطهران بامتلاك السلاح النووي ".

وأوضح أن الخيارات العسكرية ستبقى على الطاولة، معربا عن الأمل في عدم اللجوء إليها.

من جانبه حذر مساعد قائد الحرس الثوري الجنرال "يد الله جواني" واشنطن من أي عملية مسلحة ضد إيران، مؤكدا أن ذلك سيُهدد الأمن في منطقة الخليج، وأضاف: "أن ردّ إيران على أي هجوم سيكون حازما مؤكدا أن إيران طوّرت قدراتها الدفاعية لتعزيز قوتها الرادعة".

في سياق متصل هدد ما يسمى بزعيم الاصلاحيين مير حسين موسوي المرشح السابق للانتخابات الإيرانية بكشف أسرار مهمة، عن عمليات إيران الخارجية أثناء فترة الحرب مع العراق وكشف أسباب استقالته من رئاسة الوزراء بضغط من الخميني، ورئيس الجمهورية وقتها علي خامنئي.

وقال مصدر إن موسوي الذي كان آخر رئيس وزراء في إيران، قبل دمج هذا المنصب مع منصب رئيس الدولة كان رافضًا لهذه العمليات وأن ما لديه من أسرار، يفضح تورط جهات إيرانية خارج الحدود في دول مثل السعودية والعراق ولبنان وأفغانستان.

وأشار موسوي في رسالته لخامنئي -حسب المصدر- إلى أنه بات مسلوب السلطة فيما يتعلق بسياسة إيران الخارجية وأن الرسائل كانت ترسل للبلدان المختلفة دون علم الحكومة.

وجاء في الرسالة أيضا أن رئيس الوزراء ليس لديه علم بقنوات الاتصال بأمريكا وأنه لم يعلم بعمليات إيران في الدول الأخرى إلا بعد وقوعها، رغم الضرر الذي يواجهه دولته بسبب هذه العمليات التي يمكن وقوعها في أي لحظة باسم الحكومة التي لا تعرف عنها شيئا إلا بعد تنفيذها. في هذه الاثناء اعلنت الولايات المتحدة الامريكية فرضها عقوبات على21 شركة في اوربا واليابان يعتقد انها شركات وهمية تعمل لصالح ايران وشملت العقوبات التي فرضتها وزارة الخزانة اسماء عدد من البنوك وشركات التعدين وغيرها من الشركات المنتشرة في انحاء اوربا واليابان ومن بين الشركات التي شملتها العقوبات بنكان مقرهما في بلاروسيا وشركتا استثمار مقرهما المانيا وشركات تعدين وهندسة في اليابان والمانيا ولوكسمبورغ وايطاليا ،كذلك فرضت اليابان عقوبات على 42 شركة وبنكا لنفس الاسباب. وبموجب العقوبات يحظر على المواطنين والشركات الاميركية التعامل مع الشركات المدرجة على القائمة الجديدة. وتاتي هذه العقوبات في اطار خطوات اميركية لوقف برنامج ايران النووي.

رئيس النظام الايراني الحالي بدوره اعلن انه مستعد لمقابلة الرئيس الامريكي باراك اوباما اثناء توجهه في ايلول المقبل الى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للامم المتحدة وقال "انا مستعد للجلوس مع اوباما وجها لوجه من رجل لرجل للبحث بحرية في قضايا العالم امام وسائل الاعلام لمعرفة الحل الافضل ومن منا على حق" .

في الجانب المقابل اكد القائد السابق لفرقة "محمد رسول الله" ان امريكا تخطيء في تصوراتها اذا اعتقدت ان منح اسرائيل الضوء الاخضر لمهاجمة ايران سيمكنها من تحقيق اهدافها محذرا من ان ادنى اعتداء على ايران سيواجه برد فعل حاسم من قبل ايران "يجعلهم يندمون".وإلى ذلك، حذر وزير الخارجية الإيراني، منوشهر متكي، من أن أي حرب في منطقة الشرق الأوسط سوف لن تكون محدودة محذراً من تحركات لتوتير الأجواء وتأزيم المنطقة.

وقال متكي خلال برنامج "من طهران" الذي بث من قناة العالم الإخبارية مساء الأحد: إن شن أي حرب محتملة في المنطقة من قبل الكيان الإسرائيلي أو أي طرف من خارج المنطقة لن يكون محدودا، مؤكدا أن إيران ستقف إلى جانب سوريا وكافة دول المنطقة، وهي تعد نفسها لمواجهة أي عدوان في المنطقة."

واقرأ ايضاَ....
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: