كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
المحتجين المصريين ينادون بشرق أوسط إسلامي جديد --- ترجمات خاصة --- موسوعة الرشيد
ترجمات خاصة
المحتجين المصريين ينادون بشرق أوسط إسلامي جديد
المحتجين المصريين ينادون بشرق أوسط إسلامي جديد
اضيف بتاريخ : 19/ 03/ 2011

 

 

التاريخ/(11/2/2011م)

المصدر/ الموقعThe Associated Press

ترجمه/ آمنه البغدادي /خاص لموسوعة الرشيد

 

طهران - إيران/ عبر الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد حول رؤيته للثورة المصرية ببروز شرق أوسط إسلامي جديد ، مشيرا إلى عدم وجود إي تدخل إسرائيلي أو أمريكي في تلك الثورة وتحدث عن الثورة الإيرانية لعام 1979م التي أسقطت الشاه وجلبت رجال الدين المتطرفين للسلطة ، وان الرئيس المصري السابق حسني مبارك أعلن حينها نقل السلطة إلى نائبة لكن ثورة الشعب غضبت ورفضت ذلك مطالبة حسني مبارك بالتنحي عن السلطة وبالطبع ذلك ما حدث.

كما إن عشرات الآلاف من الإيرانيين نزلوا شوارع طهران تأييدا للثورة المصرية وللتغيير والديمقراطية.

من جهة أخرى فان تعامل إيران غريب مع المجتمع الدولي والمجادلات حول برنامجها النووي ، بحيث حاولت البحث عن صورة لتحسين مظهرها إمام العالم ، وذلك بتأييدها للثورة في مصر وتونس وتشبيهها بما حدث بنشوء الثورة الإيرانية عام 1979 م ، وبالتأكيد هو مغاير لذلك.

وعلى الرغم من شكوك الغرب وخططه الشيطانية فسيبرز شرق أوسط جديد بدون تدخل النظام الأمريكي والإسرائيلي ، وان سلطة الغطرسة ستصبح لا مكان لها في المنطقة ، ذلك ما ذكره احمدي نجاد.

وكذلك حث المتظاهرين المصريين بالحفاظ على مبادئ ثورتهم مع سقوط النظام وانه من حقكم المطالبة بالحرية وبحقوقكم ، وان حقوقكم هي بممارسة السيادة والديمقراطية باختيار الحكومة وبعد خطبته هتف نجاد بشعار " الموت لإسرائيل" .

وتواصل للإحداث حاول قادة إيران دعم الثورة المصرية البارزة عن طريق جهودها لتحريم المتظاهرين من إي فرصة لإنعاش الحركة في الشوارع كإلاجراءات الصارمة العسكرية التي حدثت في عام 2009م والمضحك في الأمر بان قوات الأمن الإيرانية اعتقلت العديد من قادة الحركات المعارضة من ضمنهم مساعدين لقادة هذه الحركات الإيرانية المعارضة ، وهي التي تحث على قيام الثورات في الدول العربية ضد حكامها.

كما فرضت السلطات الإيرانية على مهدي كروبي وهو احد قادة المعارضة الإيرانية بالحبس الإجباري داخل منزله مع وجود ضباط أمن إمام منزله للرد على الاتصالات وعلى المحتجين الإيرانيين المؤيدين للثورات العربية ولتغير نظام بلادهم ، وأشار موقع لمهدي كروبي ، بان قوات الأمن أخبرت كروبي بأنه سيبقى تحت الحجر في مكانه حتى بعد (14/2).

في حين طالب كروبي و مير حسين موسوي السلطات الإيرانية بالسماح لهم للمشاركة في التظاهرات المؤيدة لثوار مصر وتونس.

إلا إن ( غولام حسين محسني ايجهي ) وهو المدعى العام رفض طلبهم محذرا من العواقب إذا حدثت كما ذكر ضابط رفيع المستوى في الحرس الثوري الإيراني ويدعى (حسين حامدان) ، بان إي محاولة من قبل المعارضين لحشد الدعم سيتم تفريقهم .

إما من ناحية أخرى فان مساعد موسوي ويدعى (صلاح نوغر خار) و (سادرون بهشتي ) وهو ابن المساعد الأخر لموسويي ويدعى (رضا بهشتي) تم اعتقالهم من قبل السلطات الإيرانية ، ذلك ما ذكره موقع للمعارضة يدعى ب (kaleme.com).

وأشار الموقع ذاته بان ( فأريا أيبتهج ) وهو المساعد المقرب جدا لنائب رئيس الإصلاح الإيراني السابق (مسومي ابتكار) تم اعتقاله أيضا.

والمعلوم إن كلا من (موسوي وكروبي) قادوا حملة ضد احمدي نجاد في انتخابات عام 2009م ، وذكرت المعارضة عن تجهيزاتها الثقيلة مع حملة موسوي بالقيام بإصلاحات سياسية واجتماعية ، وانه له الحق بالفوز بالانتخابات ، إلا إن إعلان نجاد فوزه بالانتخابات بسبب حدوث تزوير في نتائج الانتخابات .

وذكر المتحدث باسم الأمن الوطني للبيت الأبيض ويدعى ( تومي فيتور ) بان إبقاء كروبي محجوز عليه في منزله غير شرعي ، و كلامها فارغ حول ثورة مصر , وان الحكومة الإيرانية سمحت القيام بمظاهرات سلمية ولهم الحق بممارسة حقهم مثلما حدث في مصر ، ذلك حسب الادعاءات المزيفة لنظام طهران .

 

رابط الموضوع الأصلي

http://www.azcentral.com/news/articles/2011/02/11/20110211iran-egypt-islamic-mideast.html  

 

التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

واقرأ ايضاَ....
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: