كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
بروز رجال الدين الشيعة مع أستمرار الأزمة --- ترجمات خاصة --- موسوعة الرشيد
ترجمات خاصة
بروز رجال الدين الشيعة مع أستمرار الأزمة
 بروز رجال الدين الشيعة مع أستمرار الأزمة
اضيف بتاريخ : 03/ 09/ 2014

New Page 1


التأريخ: 23/7/2014

المصدر: Middle East

ترجمة: زينب شاكر / ترجمة خاصة بموسوعة الرشيد

أشارت سلسلة من التصريحات التي أدلاها كبار المراجع الشيعية في العراق الى ان دورهم سيكون أكثر وقعا في الوقت الذي تحاول حكومة بغداد عرقلة رجل الدين المُوقّر آية الله العظمى في النجف علي السيستاني.

و قد تصدرت مدينة النجف المقدسة بكونها مركزا سياسيا وعسكريا منذ بداية الازمة التي أثارت قضية تقسيم العراق وفق أسسٍ طائفية وعرقية.

ومن جهة أخرى, فقد دُمرّت مدينة بغداد بسب العنف الناشئ من الاختلال السياسي و فرار العديد منها الى المناطق الكردية أو الى مناطق الجنوب المُستقرة تقريبا موطن الاضرحة المقدسة ورجال الدين الاقوى في العراق حيث لم تكن بغداد في مقدمة أيّ لائحة تسعى للسلام في العراق.

من جانبها, رحبّت مدينة النجف بآلاف الشيعة العراقيين الذين لجؤوا اليها هربا من العنف بينما حشّد رجال الدين فيها آلاف المقاتلين الشيعة لدعم الجيش الوطني الذي ضَعُف في حربه ضد هجوم مقاتلي السُنة الذي بدأ في التاسع من حزيران.

ووفقا لفتوى المرجع الاعظم آية الله علي السيستاني للجهاد فقد أحتشد الآلاف من المتطوعين الشيعة لقتال الدولة الاسلامية و هو الامر الاول من نوعه في العراق منذ اكثر من 90 سنة بينما تطوع 5000 شيعي تقريبا لحمل السلاح وحماية الاضرحة ومناطقها فقط.

و في السياق ذاته, تطوّعت آلاف أخرى لدعم الجيش الوطني الذي وهن في المراحل المبكرة في حربه ضد المتشددين التي بدأت في مدينة الموصل ثم أستمرت لتنتشر الى مناطق شمالية وغربية أخرى.

وفي تصريح لوكالة الانباء الفرنسية أدلاه سَيّد شُبر البالغ 42 عاما وهو خبير في الطب الصيني وعضو سابق في الجيش العراقي وهو الان يُدرّب المُجندين الجُدد وجاء في تصريحه " لقد كان لدينا الكثير من الخيارات وكان عليّ صرف هؤلاء فأين سنضعهم جميعا؟".

متطوعون للشهادة

وتعمل شركة سَيّد شُبّر برعاية القوات الامنية العراقية ولديها الحق بخدمة الامام الحسين وهي جزء من مجموعة تطوعية أوسع تشمل مجموعة الشهادة للمهمات الاكثر خطورة.

وكانت فتوى السيد السيستاني واحدة من سلسلة من التصريحات التي صدرت مؤخرا والتي تشير الى أخذ كبار رجال الدين الشيعة ( ما يعرف بالمرجعية) دورا اكثر تشدداَ في الوقت الذي تتعثر فيه حكومة بغداد.

و من جهة أخرى, فقد فشل البرلمان حتى في جمع عدد كافي من البرلمانيين لعقد جلسة طوارئ في الايام التي تلت هجوم المتشددين أو الموافقة على حكومة جديدة بعد أنتخابات نيسان.

وفي تصريح أدلاه السيستاني في 20 حزيران دعا فيه الى تشكيل حكومة فعّالة ومقبولة على المستوى الوطني وتتجنب الاخطاء السابقة, وعُدّت رسالته هذه توبيخاَ لرئيس الوزراء نوري المالكي الذي يراه الكثير زعيماً للانقسام والطائفية.

ومن جانبه, قال الأبن والمتحدث بأسم رجل الدين البارز آية الله العظمى بشير النجفي "لم يكن للمرجعية في النجف خيارٌ سوى أن تتقدم ".

وقال الشيخ علي بشير النجفي لوكالة الانباء الفرنسية وهو يشير الى وضع العراق بعد الاحتلال الامريكي في 2003 "أن العراق الجديد يمتلك وضعه الخاص و صفته وأن المرجعية هي من رسم خارطة العراق الجديدة".

وأضاف "ان المرجعية لاتريد السيطرة على البلد نفسه ولكن في حالات الطوارئ والمصاعب والاوقات العصيبة فهي تبدي رأيها".

رابط المصدر

http://www.middleeasteye.net/news/iraq-shiite-clerics-gain-prominence-crisis-continues-859780351

 

التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

واقرأ ايضاَ....
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: