كن معجبا بصفحتنا على فيس بوك
ابحث في الموقع
جاري التحميل
الرئيس الايراني يتعهد بدعم العراق وسط الهجمات --- ترجمات خاصة --- موسوعة الرشيد
ترجمات خاصة
الرئيس الايراني يتعهد بدعم العراق وسط الهجمات
الرئيس الايراني يتعهد بدعم العراق وسط الهجمات
اضيف بتاريخ : 25/ 10/ 2014


التاريخ: 21/10/2014

الكاتب:

المصدر: واشنطون بوست

ترجمات خاصة بموسوعة الرشيد / زينب شاكر

 

تعهد مركز القوة الشيعية في ايران بتوفير دعم مستمر للحكومة العراقية الشيعية في قتالها ضد التمرد السُني المتصاعد الذي تقوده الدولة الاسلامية.

و وفقا لتقرير وكالة ايران الاخبارية الرسمية فأن الرئيس الايراني حسن روحاني قد أخبر رئيس الوزراء العراقي الزائر يوم الثلاثاء حيدر العبادي ان ايران دعمت العراق منذ أول يوم وستستمر بذلك حتى أخر يوم.

وفي وقت لاحق, أفادت الوكالة ان المرجع الأعلى علي خامنئي الذي له كلام نهائي بجميع امور الدولة أخبر العبادي أنه يعتبر أمن العراق وايران واحد لاينفصل.

وكانت هذه هي الزيارة الخارجية الاولى للعبادي منذ توليه منصبه في أيلول حيث قال عن ايران " أن اختيار ايران كأول مكان أقصده منذ استلامي المنصب يدل على عمق العلاقات" وأضاف "أن الارهاب هو تهديد لجميع دول المنطقة ونحن واثقون ان ايران ستدعمنا".

ويُسلط التحالف الايراني العراقي الضوء على بعض الديناميات السياسية المعقدة التي تَولدت نتيجة ظهور الدولة الاسلامية كتهديد رئيس مطلع هذا العام. فلقد أستولت هذه المليشيات السنية على اراض واسعة في شرق سوريا وشمال غرب العراق بما فيها مدينة الموصل وهي تهدد بالتوسع جنوبا نحو بغداد.

والان كُلا من ايران والولايات المتحده تقف في صف واحد لدعم بغداد ضد مجاميع الدولة الاسلامية بالرغم من انهما لا يُقرّان بأي نوع من التنسيق المباشر في الوقت الذي تستمر فيه ايران بدعم المُحاصر المستبد السوري بشار الاسد الذي يعارض واشنطون.

وفي تصريحاته يوم الثلاثاء, قال روحاني ان الحل الوحيد لمجابهة الدولة الاسلامية هو تعاون اقليمي أكبر بين الدول المُتضررة.

وأضاف روحاني "ليس لدينا ادنى شك ان تعزيز علاقات الصداقة بين العراق وايران ستؤمن مصالح كلا الطرفين ويخدم مصالح دول المنطقة التي يجب ان تواجه الارهاب بطريقة مُنسقة ومُوحدة لأجتثاث الدولة الاسلامية".

وفي العراق يستمر المتمردون بهجماتهم الاخيرة يوم الثلاثاء بسلسلة من التفجيرات في بغداد وقربها متسببين بقتل 30 شخص.

وعلى صعيد متصل, أفاد مسؤولون من الشرطة أن الهجمات المميتة التي وقعت عصر يوم الثلاثاء مستمرة حيث أنفجرت سيارتان مفخختان على مطعم الحبانية في منطقة الطالبية ذات الاغلبية الشيعية شرق بغداد لتتسبب بمقتل 19 شخص وجرح 32 آخرين.

وقال مسؤولوا شرطة انه في وقت سابق انفجرت قنبلة خارج سوق في المنطقة الجنوبية ابو دشير ذات الاغلبية الشيعية وتسببت بمقتل 4 اشخاص وجرح 9 اخرين.

وفي وقت لاحق, صرّح مسؤولون ان قنبلة أنفجرت قرب مطعم صغير وسط بغداد مما أسفر عن قتل 5 أشخاص وجرح 12 أخرين بينما انفجرت قنبلة أخرى وسط شارع تجاري في مدينة مدين جنوب بغداد وقتلت شخصين وأصابت اربعة.

ومن جهة أخرى أفاد أثنين من مسؤولي الامن أن قذيفتي هاون سقطت في المنطقة الخضراء المُحصنة التي تضم مقرات الحكومة العراقية والسفارات الامريكية والبريطانية. وسقط أحدهما على بعد 500 م من السفارة الامريكية ولم يسفر الحادث عن أي ضحايا.

وأيضا أفادت الشرطة ان انفجار على جانب الطريق أخطأ دورية الشرطة شرق بغداد وتسبب بقتل 3 مدنيين وجرح اثنين.

وأكدّ مسؤولون طبيون اعداد الضحايا ولم يشرعوا بالكلام الا بشرط عدم ذكر اسمائهم لانهم غير مخولين بأعطاء معلومات للأعلام.

ولم تُعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجمات الاخيرة ولكنها تحمل بصمات مجاميع الدولة الاسلامية المُنشقة التي أستولت على مساحات كبيرة من الاراضي غرب وشمال البلاد لتضع البلاد في أسوأ أزمة لها منذ رحيل القوات الامريكية أواخر عام 2011.

أما يوم الاثنين فقد شنّ المتطرفون موجة من الهجمات القاتلة على الاغلبية الشيعية العراقية وقتلوا 43 شخصا. ففي مدينة كربلاء الشيعية المقدسة مقر ضريحين اثنين من الائمة الشيعة ومقر الحج المفتوح طول السنة أنفجرت اربع سيارات مفخخة في وقت واحد لتقتل 26 شخص.

ومن المحتمل ان تكون الهجمات التي أعدها المتطرفون ضد الشيعة هي لزرع الرعب بين العراقيين لكلا الطرفين من السنة والشيعة.

 

الرابط الاصلي للموضوع

http://www.washingtonpost.com/world/middle_east/bombings-kill-9-people-in-iraqi-capital/2014/10/21/e5d72c10-5903-11e4-9d6c-756a229d8b18_story.html

 

 

 


التعليقات
لا يوجد تعليقات

 

(E-mail)

واقرأ ايضاَ....
جميع الحقوق محفوضة لموسوعة الرشيد 2008 ©
تابعنا على فيسبوك
الرئيسية | من نحن | اتصل بنا | خارطة الموقع | مكتبة الميديا | الدراسات | البوم الصور
اشتراك في موسوعة الرشيد
البريد الإلكتروني: