تقارير

ملخص لبعض الاحداث التي مرت بها  الجوامع في منطقه شارع فلسطين وزيزنه والقاهره

فيما يلي ملخص لبعض الاحداث التي مرت بها  الجوامع ادناه في منطقه شارع فلسطين والوزيرية والقاهره:

 

 

اولا  :     جامع عمر الفاروق           شارع فلسطين

 

اثناء صلاه الظهر قاموا ذوو اللباس الاسود بالهجوم المسلح على الجامع  عددهم حوالي عشرين,في سيارات كيا ,  قاطعو الصلاه , عزلو المصلين ,تعدوعليهم بالسباب  ومناداتهم بالوهابيه .سبو الصحابه.   اعتدو بالضرب على اثنين من المصلين.   اوقعو المكيفات الداخليه للحرم , وكسرو النشره الداخليه في الجامع (مجله الشهاب) ومزقوها.   دخلو غرفه الامام عاثو فيها وقلبو محتوياتها .

اذنو في الجامع اذان الشيعه .  بقو فيه حتى صلاه العصرثم غادروه .   لم  يحصل اطلاق نار.

 

 

 

ثانيا  :    جامع القدس             شارع فلسطين  قرب الجامعه المستنصريه

 

دخلو عليه في نفس الوقت تقريبا ذوو اللباس الاسود . هجومهم كان اقوى و اعنف .  كسروا الاثاث,  حرقو السجاد, ثم حرقو الحرم من الداخل , كسرو الابواب, نفس الشتم والسباب للمصلين والصحابه ,حرقو المكتبه ومن ضمنها المصاحف الشريفه,

اخذوا معهم  المدعو   ((خالد)ابو عبد العزيز)   صاحب محل قصابه (لحوم شارع فلسطين) ولم يعد لحد الان.

 

 

ثالثا     :جامع ابو عبيده        حي القاهره

 

عدا التكسير والاعتداء,  اختطفوا  المدعو وعد جاسم ولم يعد لحد الان   مسؤول الاغاثه في الجامع.

 

 

 

رابعا     :   جامع الحاج  المهند           شارع فلسطين

 

مهاجمه المسجد , 

اختطاف مؤذن الجامع   عبدالرحمن نواف واخوه عمر واخر وهما ولادا الشيخ نواف امام وخطيب الجامع,  اعدموهم في اليوم الثاني ولكن عمر تعرض للضرب المبرح بسبب اسمه.

 

 

خامسا    : جامع الحسن  (جامع صدام حسين سابقا)      شارع فلسطين  ساحه بيروت

 

لا يزالون فيه حتى هذه اللحظه , اقتحموه ذوو اللباس الاسود 

 

 

 

سادسا    :  جامع عباد الرحمن         شارع فلسطين   حي الادريسي

 

بعد الحرق وضرب القاذفات والتكسير .   قتلو  اخو المؤذن ويدعى (حسين) 

 

 

سابعا    :  جامع الملة حويش      :  (الوزيريه     قبل دار النشر والتوزيع)

 

هجوم عليه من قبل سيارات خاصه  تدعى (مونيكا)  معروفه انها هديه من احمد الجلبي  موديل 2004

ضربوه بالقاذفات  وقتلو خادم الجامع وهو اخو الامام .

 

 

جامع طيبه   :   زيونه   قرب سوق الثلاثاء

 

تكرر الهجوم في نفس اليوم للمره الثالثه  بعد ان قصفو القبه بالمره الاولى.  لم يفعلو شيء في المره الاخيره لان الاهالي منعوهم حسب الروايه.

 

 

جامع الجنابي   :  زيونه

حرقوه وقتلو الامام بعد اختطافه.